Accessibility links

مجلس الأمن يصوت على مشروع قرار بشأن سورية


جانب من جلسة في مجلس الأمن حول سورية

أعلن دبلوماسيون أميركيون مساء الثلاثاء أن مجلس الأمن الدولي سيصوت الأربعاء على مشروع قرار يطلب من الحكومة السورية التعاون مع التحقيق الدولي في الهجوم الكيميائي على خان شيخون في إدلب.

وتوقع الدبلوماسيون أن تستخدم روسيا حق النقض (فيتو) ضد المشروع الذي تقدمت به الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا الثلاثاء.

تحديث: 19:04 ت غ في 11 نيسان/أبريل

أعلن مندوب بريطانيا لدى الأمم المتحدة الثلاثاء أن لندن وواشنطن وباريس قدمت مشروع قرار جديد إلى مجلس الأمن الدولي يطالب بالتحقيق في الهجوم الكيميائي على خان شيخون في إدلب.

وكتب السفير ماثيو ريكروفت على تويتر أن مشروع القرار الجديد يتطلب "تعاونا كاملا مع التحقيق" في الهجوم الذي تتهم واشنطن دمشق بارتكابه في خان شيخون.

وقدمت الدول الثلاث مسودة مشروع قرار معدل مشابه للنص الذي تم تداوله بين أعضاء مجلس الأمن الأسبوع الماضي، مطالبين دمشق بالتعاون مع المحققين بشأن الهجوم الكيميائي.

وتنفي الحكومة السورية مسؤوليتها عن الهجوم الذي دفع الولايات المتحدة إلى شن ضربات جوية على قاعدة الشعيرات العسكرية في حمص.

وأفاد ديبلوماسيون بأن مسودة القرار الأممي المعدل قد يطرح للتصويت خلال الأيام المقبلة.

وقال سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتري للصحافيين "لا يمكننا الاستسلام ويجب أن نبذل أقصى ما يمكننا للتوصل إلى قرار أممي يدين الهجوم و يطالب بتحقيق دقيق".

وتقوم حاليا بعثة من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتحقيق بشأن الهجوم على مدينة خان شيخون.

وفي حال تبين استخدام أسلحة كيميائية، ستنصب تحقيقات بعثة مشتركة تضم خبراء أمميين وخبراء من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لمعرفة المسؤول عن الهجوم. وقد سبق لهؤلاء الخبراء أن اكتشفوا مسؤولية القوات السورية عن هجمات بغاز الكلورين سنتي 2014 و2015.

المصدر: رويترز ووكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG