Accessibility links

logo-print

المغرب ينتقد 'مناورات' الأمم المتحدة حول الصحراء


مقر بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية_أرشيف.

مقر بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية_أرشيف.

قالت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية السبت إن قرار مجلس الأمن القاضي بتمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية، المعروفة اختصارا بـ "مينورسو" يعد "انتكاسة صارخة لمناورات" الأمم المتحدة.

وخص بيان أصدرته الوزارة تصريحات صدرت عن الأمين العام لأمم المتحدة بان كي مون، مطلع الشهر الماضي، وصف فيها وجود المغرب في الصحراء الغربية بأنه "احتلال".

واعتبرت الخارجية المغربية أن " هذه المناورات تهدف إلى تحوير معايير الحل السلمي وإحياء خيارات متجاوزة وإدراج عناصر غير معترف بها من قبل مجلس الأمن."

آخر تحديث: 14:17 تغ

أصدر مجلس الأمن الدولي الجمعة قرارا قدمته الولايات المتحدة، يمدد حتى نهاية نيسان/أبريل 2017 مهمة بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية "مينورسو"، وهو الموضوع الذي كان محور خلاف حاد بين الأمم المتحدة والمغرب.

ونص القرار الذي حصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منه، على أن مجلس الأمن "يعرب عن الأسف إزاء الحد من قدرة بعثة مينورسو على القيام بشكل كامل بما هي مكلفة به"، بعد أن طرد المغرب في آذار/مارس الماضي 75 من العاملين في البعثة من المدنيين.

وشدد القرار على "ضرورة تمكين بعثة مينورسو من القيام مجددا بكل مهامها". ووافق على القرار 10 من الدول الأعضاء الـ 15 في مجلس الأمن. وصوتت فنزويلا وأوروغواي ضده بينما امتنعت روسيا وأنغولا ونيوزيلندا عن التصويت.

وأيدت الصين وبريطانيا وفرنسا وإسبانيا القرار مع أوكرانيا واليابان ومصر وماليزيا والسنغال.

وقررت الرباط الغاضبة من تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول "احتلال" الصحراء الغربية طرد 75 من عناصر البعثة المدنية في آذار/مارس الماضي.

ويمنح القرار مهلة ثلاثة أشهر للأمين العام للإبلاغ عما إذا كانت البعثة ستعود إلى عملها كالسابق.

وانتشرت بعثة مينوروسو عام 1991 في المستعمرة الإسبانية السابقة التي ضمها المغرب في 1975 لمراقبة وقف إطلاق النار والإعداد لاستفتاء حول تقرير المصير.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG