Accessibility links

البيت الأبيض يبحث خيارات جديدة بشأن التصدي لداعش


عنصران من داعش في سورية

عنصران من داعش في سورية

أعلن البيت الأبيض الجمعة أن الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ إجراءات إضافية ضد مقاتلي "الدولة الإسلامية" وأنها لن تتقيد بحدود العراق وسورية.

وقال نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض بن رودس بين روديس للصحافيين " لن نتقيد بالحدود. لقد أظهرنا مرة تلو أخرى أننا سنتخذ، في حال وجود تهديد إرهابي، إجراء مباشرا ضد هذا التهديد إذا اقتضت الضرورة".

وأضاف أن التنظيم أصبح يشكل الآن تهديدا أكثر من أي وقت مضى، مؤكدا أن الولايات المتحدة تأخذ هذه التهديديات بجدية بالغة.

وتابع بالقول إن هذا يتضمن تنفيذ عمليات عسكرية مباشرة في العراق، وزيادة الدعم للقوات العراقية والكردية وللمعارضة السورية.

وقد اقتصرت الضربات الجوية الأميركية ضد أهداف "الدولة الاسلامية" على العراق، لكن مسؤولين أميركيين أوضحوا من قبل أنهم يبحثون نقل المعركة ضد هذه الجماعة إلى سورية.

وأفاد مساعد في مجلس الشيوخ الأميركي، طلب عدم الكشف عن هويته، بأن الرئيس باراك أوباما قد يطلب من الكونغرس في الأسابيع القليلة المقبلة الموافقة على أموال جديدة لشن ضربات جوية ضد أهداف تابعة للتنظيم في العراق.

وقال لوكالة رويترز الجمعة إن إدارة أوباما قد توضح في الأسبوعين الأولين من الشهر المقبل تفاصيل المبلغ الإضافي الذي تريده للعمليات العسكرية لكن المساعد لم يحدد حجم التمويل المحتمل المطلوب.

ويأتي الطلب في الوقت الذي يطالب أعضاء بارزون في الكونغرس الرئيس أوباما بتكثيف الضغط العسكري ضد مقاتلي "الدولة الإسلامية".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG