Accessibility links

مرشح ترامب لوزارة الدفاع.. جوانب من سيرة الجنرال ماتيس


الرئيس المنتخب دونالد ترامب والجنرال المتقاعد ماتيس

الرئيس المنتخب دونالد ترامب والجنرال المتقاعد ماتيس

بإعلانه اختيار الجنرال المتقاعد جيمس ماتيس وزيرا للدفاع في إدارته الجديدة، يكون الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب قد انتقى عسكريا "شرسا" قضى أكثر من 44 سنة في السلك العسكري.

وقال ترامب وسط صيحات الابتهاج بين أنصاره في سينسيناتي بولاية أوهايو: "سنعين الكلب المجنون ماتيس وزيرا للدفاع"، في إشارة إلى لقب الجنرال المتقاعد في قوات مشاة البحرية الذي رأس القيادة الأميركية الوسطى التي أشرفت على القوات الأميركية في العراق وأفغانستان.

وقال ترامب ماتيس "إنه الأفضل. يقولون إنه الأقرب إلى الجنرال جورج باتون" القائد العسكري الذي برز خلال الحرب العالمية الثانية.

وسيحتاج ماتيس إلى موافقة مجلس الشيوخ واستثناء خاص من قانون يحظر على جنرالات متقاعدين تولي منصب وزارة الدفاع لمدة سبع سنوات بعد تقاعدهم.

من يكون؟

لم يكتسب الجنرال المتقاعد جيمس ماتيس الذي أشرف لعدة سنوات على النشاط العسكري الأميركي في الشرق الأوسط ورشحه الرئيس المنتخب دونالد ترامب لمنصب وزير الدفاع، على لقب "الكلب المجنون" من فراغ.

فقد رأس ماتيس كتيبة قوات مشاة البحرية خلال حرب الخليج الأولى، وفرقة تابعة لقوات المارينز خلال حرب العراق في 2003.

وفي 2010 رشح ماتيس، وهو من ولاية واشنطن، رئيسا للقيادة الأميركية العسكرية الوسطى.

ومنحه ذلك سلطة على القوات في العراق حيث ساعد على وضع مقاربة ضد التمرد هناك قبل أن يشرف على الانسحاب الأميركي من العراق، وكذلك في أفغانستان حيث نفذ عملية زيادة لعديد القوات.

ومنحه ذلك مسؤولية على منطقة تشمل سورية واليمن وإيران.

وفي السابق قاد الجنرال ماتيس القيادة المشتركة للقوات الأميركية وقيادة حلف شمال الأطلسي المكلفة بإعداد قوات التحالف لمواجهة تحديات المستقبل.

واكتسب الجنرال لقب "الكلب المجنون" بسبب مشيته المختالة التي اكتسبها في المعارك، ولغته "الفظة" التي يشتهر بها عناصر قوات المارينز.

ونقل عنه قوله "كن مؤدبا، كن مهنيا، ولكن لتكن لديك خطة لتقتل جميع من تقابلهم".

وفي حال وافق مجلس الشيوخ على تعيينه، سيكون ماتيس أول جنرال متقاعد يشغل منصب وزير الدفاع منذ جورج مارشال الذي خدم في إدارة الرئيس هاري ترومان خلال الخمسينيات من القرن الماضي.

وواجه ماتيس بسبب تصريحاته اللاذعة بعض المشاكل. فقد قال خلال نقاش في سان دييغو في 2005: "تتوجه إلى أفغانستان، وتجد رجالا يصفعون النساء على وجوههن منذ خمس سنوات لأنهن لا يرتدين الحجاب. تعلمون، أشخاص مثل هؤلاء لم تعد لديهم أي رجولة. ولذلك فإنه من الممتع جدا إطلاق النار عليهم".

واعتذر لاحقا عن تصريحاته.

محب للكتب

يعرف عن الجنرال ماتيس أنه محب للمطالعة، فقد أصدر قائمة بالكتب التي يجب أن يقرأها عناصر مشاة البحرية الأميركية تحت قيادته، وقال لهم إن أهم منطقة في المعركة هي المنطقة "التي تقع بين أذنيكم".

وهو خبير في الشؤون الحربية، ويقال إن مكتبته الشخصية تحتوي على أكثر من 7000 مجلد. كما أنه لم يتزوج في حياته ما أكسبه لقب "الراهب المحارب".

معارض للاتفاق النووي

ومثل الجنرال مايكل فلين الذي اختاره ترامب مستشارا للأمن القومي، فإن ماتيس ينتقد الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع إيران بشأن برنامجها النووي.

ورغم أن ترامب تحدث بشكل إيجابي عن العمل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلا أن ماتيس حذر من أن موسكو تريد "تقسيم حلف شمال الأطلسي".

تزكية ماكين

وقال السناتور جون ماكين، الذي يرأس لجنة الخدمات العسكرية التي تعقد جلسات تأكيد تعيين وزير الدفاع المقبل، إن ماتيس"هو أحد أفضل الضباط العسكريين في جيله، وقائد فذ".

إلا أن ماتيس سيحتاج إلى استثناء خاص من قانون يحظر على أي جنرالات متقاعدين تولي منصب وزارة الدفاع لمدة سبع سنوات بعد تقاعدهم.

ويهدف القانون إلى ضمان السيطرة المدنية على جيش البلاد.

مدنيين عادة

وأعربت العضوة الديموقراطية في مجلس الشيوخ كريستين غيلبراند عن معارضتها لمنحه الاستثناء. وقالت في تغريدة من نيويورك إن "السلطة المدنية على جيشنا هي مبدأ أساسي من مبادئ الديموقراطية الأميركية".

ويحيط ترامب نفسه بشخصيات عسكرية، إذ اختار الجنرال المتقاعد مايكل فلين مستشارا للأمن القومي، ويدرس تعيين الجنرال المتقاعد ديفيد بترايوس وزيرا للخارجية، وهو ما أثار مخاوف بعض المراقبين الذين أشاروا إلى أن الحكومات الأميركية تتألف من مدنيين عادة.

المصدر: نيويورك تايمز/ وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG