Accessibility links

بعد انتخابه الرئيس الـ 45 للولايات المتحدة الأميركية، سيدخل دونالد ترامب مرحلة انتقالية تدوم أكثر من شهرين يتم خلالها تسلم السلطات بشكل سلس من سلفه أوباما، وتكلل هذه العملية بحفل تنصيب رسمي في 20 كانون الثاني/ يناير 2017.

وبعد هذا التاريخ، يباشر الرئيس المنتخب مهامه وينصب فريق كبار مستشاريه والوزراء.

يعد وليد فارس من أكبر مستشاري ترامب في السياسة الخارجية ومكافحة الإرهاب، وهو أميركي من أصل لبناني، هاجر إلى الولايات المتحدة سنة 1990.

التحق فارس بترامب في آذار/ مارس الماضي، وقبلها طُلب منه أن يقدم استشاراته حول السياسة الأميركية في الشرق الأوسط لخمسة مرشحين جمهوريين للدخول في السباق الرئاسي.

ويعمل فارس حاليا في شبكة فوكس نيوز الإخبارية كمختص في شؤون الشرق الأوسط والإرهاب، وسبق له أن كان مستشارا للمرشح الجمهوري ميت رومني في 2012.

وتوقعت وسائل إعلام أجنبية أن يلعب هذا الأميركي اللبناني دورا مهما في الإدارة الجمهورية الجديدة، وذلك بسبب خبرته في عدة هيئات أميركية ودولية مثل وزارة الخارجية ووزارة العدل والأمن القومي والكونغرس والاتحاد الأوروبي، إذ قدم لهذه الهيئات استشارات بصفته خبيرا في الشرق الأوسط ومكافحة الإرهاب.

ومباشرة بعد إعلان انتخاب الرئيس الجديد، أكد فارس لـ "راديو سوا" أن اختيار الناخب الأميركي لترامب هو رسالة واضحة تدعو لضرورة إيجاد اتجاه آخر للسياسات الأميركية الحالية. وأوضح أن ذلك سيتم بالمصالحة والوحدة داخل الحزب الجمهوري ومع الحزب الديموقراطي والكونغرس، حسب تعبيره.

تابع تصريح وليد فارس:

المصدر: موقع "الحرة"

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG