Accessibility links

مغامرون مصريون يحلمون بالصعود إلى الفضاء


صورة للرئيس المصري محمد مرسي على موقع أكاديمية أبوللو للفضاء

صورة للرئيس المصري محمد مرسي على موقع أكاديمية أبوللو للفضاء

لم يصعد الرئيس المصري محمد مرسي إلى الفضاء "ويحكم شعب القمر" كما كانت تأمل حركة سياسية مصرية معارضة رشحته لمسابقة أميركية لصعود الفضاء.

الحركة التي وجدت في الترشيح طريقة جديدة للاحتجاج والسخرية من سياسات مرسي سحبت هذا الترشيح، رغم حصول مرسي على أعلى الأصوات، وذلك لإتاحة الفرصة أمام مرشحين مصريين حقيقيين للفوز بالمسابقة التي ترعاها أكاديمية أبوللو للفضاء.

وتسعى الأكاديمية لاختيار مرشحين من مختلف دول العالم اعتمادا على عدد الأصوات، من أجل المشاركة في معسكر تدريبي يقام في ولاية فلوريدا الأميركية، قبل أن يتم اختيار الفائزين للقيام برحلة حقيقية في الفضاء الخارجي بارتفاع 113 كيلومترا ترعاها شركة SPACEXC لسياحة الفضاء.

ووضعت الأكاديمية على موقعها مقطع فيديو لباز ألدرين، ثاني إنسان في التاريخ يطأ بقدميه على سطح القمر وهو يروج للمسابقة:


وفي المسابقة الخاصة بدولة الإمارات التي صوت فيها أكثر من 100 ألف شخص حتى الآن، تصدر الإعلامي المصري باسم يوسف قائمة المرشحين بعد سحب ترشيح مرسي، بأكثر من 22 ألف صوت.

إلا أن باسم يوسف أعلن عزمه الانسحاب لصالح أي من المرشحين التاليين في الترتيب وهما الرحالة أحمد حجاجوفيتش الذي حصد حتى الآن أكثر من 20 ألف صوت، و المغامر عمرة سمرة الذي يبعد عن حجاجوفيتش بفارق حوالي ستة آلاف صوت.

فمن هم هؤلاء المرشحون؟ وما هي قصص نجاحهم التي يعد بعضها نموذجا فريدا للتحدي والإصرار؟

مرض الربو وصعود جبل إفريست

لم يشأ المغامر المصري عمر سمره (34 عاما) أن يستسلم عندما أصيب بمرض الربو وهو في سن الحادية عشر. فصعد أول جبل ثلجي وهو في سن السادسة عشرة حتى استهوته الجبال، وقرر وقتها تحدي قدراته ومرضه بصعود أعلى قمة جبلية في العالم.

إضغط لمشاهدة تصريحات سمره لموقع "راديو سوا":



وحقق عمر الهدف بعد حوالي 12 عاما من العمل الشاق والمتواصل في صعود الجبال، ليصبح أول مصري وأصغر عربي يصعد قمة جبل إفريست التي يبلغ ارتفاعها 8850 مترا.

نقل التجربة

ألقى المغامر المصري مئات المحاضرات لنقل قصة رجل تحدى المرض، لكنه وكما يروي ل"راديو سوا" اكتشف بعد ذلك أن السبب الحقيقي لصعود أفريست كان نقل التجربة للآخرين.

مخطط باللهجة المصرية"أنت عاوز تبقى إيه؟

مخطط باللهجة المصرية"أنت عاوز تبقى إيه؟

اشترك في مسابقة رحلة الفضاء مستغلا خبرته المتراكمة وتحديات تجربة إفريست.

فهو يأمل أن يتخطى مرحلة التصويت، والوصول إلى المرحلة النهائية التي يخضع فيها المتسابقون لاختبارات بدنية وذهنية يرى أنه مؤهل لها بعد "18 سنة في المغامرة والترحال في حوالي 80 دولة".

ولا تتوقف أحلام عمر عند صعود الفضاء لكنه يأمل في الانتهاء من صعود القمم الجبلية السبع التي لم يبق منها سوى واحدة هي قمة جبل آلاسكا في أميركا الشمالية، ليحقق لنفسه رقما جديدا، وأن يكون ضمن حوالي 300 شخص فقط تمكنوا من الوصول إلى القمم الجبلية في القارات السبع، بل ويكون ضمن حوالي 25 شخصا فقط استطاعوا الوصول إلى القطبين الشمالي والجنوبي إلى جانب القمم السبع.

محمد شحاتة: من الأدغال إلى الفضاء

محمد شحاتة، هو مهندس مصري (33 عاما) قضى معظم طفولته في قارة إفريقيا بين الأدغال فنمت لديه روح المغامرة والاستكشاف.

المغامر المصري محمد شحاتة

المغامر المصري محمد شحاتة

يعيش المغامر المصري في جنوب إفريقيا حاليا، وتسلق أعلى قمة جبلية في القارة السمراء هي قمة جبل كلمنغارو، وحصل على رخصتي الطيران وقيادة اليخوت الشراعية.

ظل شحاتة يطارد حلمه بأن يصبح رائد فضاء حتى وجد الفرصة في المسابقة الحالية، خاصة وأنه يؤمن بقدراته الذهنية والبدنية التي تؤهله للفوز بها بعد أن وصلت لمراحلها النهائية بالنسبة لدائرة جنوب إفريقيا.

"لا تخجل من حلمك"

يدعو محمد الشباب إلى عدم الخوف من أحلامهم، ويقول "لا تخف.لا تخشى الإعلان عن حلمك ولا تخجل منه. كنت أخجل من الإعلان عن رغبتي في أن أصبح رائد فضاء حتى دخلت المسابقة وأصبحت في المراكز المتقدمة وكان هذا شيء غير متوقع".

إتقان العمل

يقول محمد في رسالته للشباب إن الإتقان في العمل أهم طريق للنجاح الشخصي، وإن أي نجاح شخصي هو أيضا نجاح عام. ويقول مخاطبا الشباب العربي "لا خيار أمامكم سوى اختيار الطريق الصواب الذي يمكنكم من تحقيق أهدافهم".

شاهد شريط فيديو للممثل المصري أحمد حلمي وزوجته منى زكي يدعمان شحاتة:



عمر منصور: رحالة بدرجة سفير

لا تقتصر البطولات والمغامرات على تسلق الجبال والرغبة في صعود الفضاء. ورغم أنه لم يشترك في المسابقة، إلا أن الرحالة المصري عمر منصور جذب الأنظار مؤخرا، برحلاته الطويلة بدراجته البخارية في إفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة وذلك بهدف الترويج لاسم بلاده وتغيير المفاهيم الخاطئة عنها.

الرحالة المصري عمر منصور

الرحالة المصري عمر منصور

وأنهى منصور مؤخرا رحلته التي قادته إلى بعض دول حوض النيل، بعد أن نجح في إتمام رحلته الأولى بين جنوب إفريقيا ومصر وأصبح بعدها أول عربي يمر عبر أفريقيا على متن دراجة بخارية.

ونظرا لأصوله البدوية فقد عشق الصحراء، كما استهواه ركوب الدرجات البخارية وقراءة قصص السفر والترحال حتى أن والده أهداه أول دراجة بخارية عندما لم يتجاوز عمره العاشرة.

أصبح حلم منصور هو السفر عبر العالم بدراجته البخارية، واستطاع تحقيق أول خطوات هذا الحلم بالتجوال حول المحافظات المصرية عام 1996 قبل أن يكرر التجربة مرات أخرى، ولكن عبر القارات هذه المرة.

فهم الآخر

هذا الأفق الجديد مكن منصور من "زيادة قدرته على حل المشكلات وقراءة الخريطة وإصلاح دراجته البخارية"، كما سهل عشق عمر للسفر بالدراجات البخارية على التواصل مع الآخرين والتعرف على ثقافاتهم وعاداتهم.

الرحالة المصري عمر منصور في أفريقيا

الرحالة المصري عمر منصور في أفريقيا

واكتشف من خلال مساعدة الآخرين له أن "الخير والشر يكمنان في كل البشر وأنه لا "توجد أنماط شخصية لشعوب أو جنسيات بعينها"، أو كما قال في تصريح لموقع "راديو سوا" "ليس كل الأميركيين أشرارا وليس كل العرب إرهابيين".

تشجيع السياحة

وناشد الرحالة المصري المسؤولين الحكوميين عبر "راديو سوا" إيجاد طرق غير تقليدية للترويج السياحي لمصر بدلا من الأساليب "الكلاسيكية".

وينوي منصور القيام برحلة ترويجية جديدة لبلاده من خلال السفر بدراجته عبر شرق أوروبا وآسيا والعودة من غرب أوروبا.
  • 16x9 Image

    هاني فؤاد الفراش

    تخرج عام 2002 ثم التحق للعمل مباشرة بوزارة الإعلام المصرية كمحرر، قبل أن يعمل كمحرر للموقع الالكتروني لبوابة مصراوي. عمل في مراكز للدراسات السياسية والاستراتيجية في القاهرة

XS
SM
MD
LG