Accessibility links

logo-print

يعادل عددهم سكان أربع دول أوروبية.. ماذا تعرف عن المتعاطين للمخدرات؟


عواقب المخدرات مدمرة

عواقب المخدرات مدمرة

واحد من كل 20 بالغا، أو ربع مليار شخص تتراوح أعمارهم بين 15 و64 عاما، تعاطوا مخدرا واحدا على الأقل عام 2014، وفقا لتقرير المخدرات العالمي 2016، الصادر عن مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة "يوندوف".

ويوضح التقرير أن هذا العدد، الذي يعادل تقريبا مجموع سكان ألمانيا وإيطاليا وفرنسا والمملكة المتحدة، على ضخامته، لا يبدو أنه قد شهد زيادة على مدى السنوات الأربع الماضية بالنسبة إلى عدد سكان العالم.

ويشير التقرير إلى أن أثر تعاطي المخدرات من حيث عواقبه الصحية لا يزال مدمرا، وذلك بالنظر إلى أن ما يزيد عن 29 مليونا من متعاطي المخدرات يقدر أنهم يعانون من اضطرابات مرتبطة بتعاطي المخدرات.

كما أن 12 مليونا منهم هم من متعاطي المخدرات بالحقن، ومنهم 14 في المئة من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.

29 مليون شخص عانوا من اضطرابات مرتبطة بتعاطي المخدرات (رسم من التقرير)

29 مليون شخص عانوا من اضطرابات مرتبطة بتعاطي المخدرات (رسم من التقرير)

رسم من التقرير

رسم من التقرير

​ويتابع التقرير أن عدد الوفيات المتصلة بالمخدرات عام 2014 بلغ 207.400 حالة.

ويتعرض متعاطو المخدرات بالحقن، حسب التقرير، إلى مخاطر صحية كبيرة بسبب تعاطي المخدرات بطريقة قد تصيبهم بأمراض، ناهيك عن ارتفاع خطر الجرعات المفرطة غير المميتة والمميتة، وزيادة احتمال الوفاة المبكرة.

ويؤكد التقرير أن واحدا من كل سبعة من متعاطي المخدرات بالحقن مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، وواحد من كل اثنين منهم مصاب بالتهاب الكبد الوبائي من النوع "سي".

رسم من التقرير

رسم من التقرير

أي المخدرات الأكثر شيوعا؟

لا يزال القنب، وفقا لما خلص إليه التقرير، ضمن المخدرات الأكثر انتشارا على الصعيد العالمي، إذ يشير إلى أن 183 مليون شخص تعاطوا المخدر عام 2014، في حين جاءت الأمفيتامينات في المرتبة الثانية.

ويبلغ عدد المتعاطين للأفيون حوالي 33 مليون شخص.

واستنادا إلى التقرير، فإن الزيادة الحادة في تعاطي الهيروين، التي تم توثيقها في بعض الأسواق لا سيما في أميركا الشمالية، تدل على أن الهيروين لا يزال أحد المخدرات المقلقة حول العالم.

المصدر: تقرير المخدرات العالمي 2016

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG