Accessibility links

logo-print

المنتدى الاقتصادي في الأردن يناقش مكافحة الإرهاب وإحلال السلام


عبد الله الثاني، ملك الأردن خلال مشاركته في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

عبد الله الثاني، ملك الأردن خلال مشاركته في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تواصلت في منطقة البحر الميت بالأردن الجمعة أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث أكدت الأطراف المشاركة ضرورة إنهاء العنف في المنطقة، والتوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين يستند إلى حل الدولتين.

وقال ملك الأردن عبد الثاني، في كلمته، إن حل المشكلات في المنطقة لن يحدث إلا بالبناء على نقاط قوتها، وإن الاضطرابات الإقليمية "لن تثنينا عن تحقيق أهدافنا".

وأشار إلى أن العنف الذي يهدد الكثيرين في هذه المنطقة هو جزء من هجمة عالمية الطابع على السلام والقانون والديمقراطية والتعايش.

وتابع أن هزيمة ذلك يتطلب نهجا شموليا عالميا يبني على عناصر الأمن والدبلوماسية والتنمية والقيادة الأخلاقية.

أما الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، فقد قال في كلمته إن الجميع في قارب واحد وإن الازدهار المنشود لن يتحقق إلا بالتعاون الكامل بين الحكومات والمؤسسات الخاصة ومنظمات المجتمع المدني.

وأكد أن الجمود الفكري ناجم عن التشدد والغلو الديني أو المذهبي وأن حدته تزداد جراء اليأس والإحباط وتراجع قيم العدالة، ورأى أن جهود القضاء على التشدد والإرهاب لا بد أن تعتمد على قيم الحرية والمساواة والتعددية.

وأعلن الرئيس المصري استضافة بلاده لأعمال المنتدى الاقتصادي العام المقبل في شرم الشيخ.

حل الدولتين

وأكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، من جانبه، تمسكه بالسلام الشامل والعادل الذي يستند على إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، ورفض إقامة دولة بحدود مؤقتة.

أما الرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريز، فقد دعا إلى استئناف مفاوضات السلام بين الجانبين على الفور، وقال إن الوضع الحالي لا يمكن قبوله.

وردا على سؤال لأحد الصحافين حول فرص التوصل إلى اتفاق سلام بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، أشار بيريز إلى صعوبة الحكم على أدائها في الوقت الحالي، مؤكدا أن غالبية الإسرائيليين تؤيد حل الدولتين.

المصدر: وكالة الأنباء الأردنية وهآرتس

XS
SM
MD
LG