Accessibility links

logo-print

كيف تقضي الحاجة في مخيم لاجئين؟ هم يومي لملايين العرب


اللاجئون السوريون يعانون من نقص عدد المراحيض في مخيمات لجوئهم

اللاجئون السوريون يعانون من نقص عدد المراحيض في مخيمات لجوئهم

"اليوم العالمي للمراحيض ليس نكتة" هذا ما تؤكده الفنانة اليمنية شروق المعروفة باهتمامها بالتنمية في بلدها اليمن.

تقول "نستحي أن نتحدث عن هذا الموضوع في القرن الـ21.. لكن رغم التطور لا تزال تنقصنا أبسط حقوق المواطن"، والحقيقة أن استخدام المرافق الصحية يمثل عناءً يومياً بالنسبة للآلاف في المنطقة العربية.

فمن أحياء الفقر في المغرب، مروراً باللاجئين السوريين والعراقيين، وصولاً إلى اليمن، تحكي علب الصفيح والمخيمات قصة وجع يومي وكرامة مهدورة لا ينتبه إليها الكثيرون. فالراحة عند هؤلاء مفقودة حتى في"بيت الراحة"، على حد تعبير إحدى اللاجئات السوريات في لبنان.

شاهد هذا الفيديو من "عين على الديموقراطية" لتتعرف أكثر على الموضوع.

XS
SM
MD
LG