Accessibility links

لماذا تحتفل أميركا بيوم المحاربين القدامى؟


جندي أميركي رافعا العلم في يوم المحاربين القدامى

جندي أميركي رافعا العلم في يوم المحاربين القدامى

تحتفل أميركا، الجمعة، بعيد المحاربين القدامى تكريما لذكرى جنودها الذي خدموا وشاركوا في الحربين العالميتين وحروب أخرى حول العالم.

محاربون قدامى يؤدون التحية في واشنطن سنة 2016

محاربون قدامى يؤدون التحية في واشنطن سنة 2016

التاريخ

وتعود قصة هذا العيد إلى نهاية الحرب العالمية الأولى. فبعد ساعات من هجوم كبير على القوات الألمانية التي كانت تعاني نقصا في الرجال والعتاد في يوم فجر بارد، رضخت ألمانيا في الساعة الحادية عشرة من يوم 11 تشرين الثاني/ نوفمبر سنة 1918، ووقعت اتفاقية وقف إطلاق النار مع الحلفاء. وهكذا سمي هذا اليوم بـ"يوم الهدنة".

دمار مدينة ليل الفرنسية أثناء الحرب العالمية الأولى

دمار مدينة ليل الفرنسية أثناء الحرب العالمية الأولى


"حرب تنهي الحروب كلها"

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد دخلت الحرب في 1917 بعد عامين ونصف من محاولات الرئيس الأميركي وودرو ويلسون إبقاء البلاد محايدة، ولكن مع تزايد تهديدات ألمانيا طلب ويلسون من الكونغرس الموافقة على "حرب تنهي الحروب كلها".

ووصل عدد ضحايا الحرب من المدنيين والعسكريين إلى أكثر من 10 ملايين قتيل و20 مليون جريح.

ويلسون في مؤتمر سلام في فرنسا تمهيدا لاتفاقية فرساي

ويلسون في مؤتمر سلام في فرنسا تمهيدا لاتفاقية فرساي

وقال ويلسون، بعد عام على اتفاقية وقف إطلاق النار في 11 تشرين الثاني/ نوفمبر 1919، في خطاب وجهه للشعب الأميركي "قبل عام من الآن وضع العدو سلاحه حسب اتفاق وقف النار ما منح العالم فرصة لإعادة بناء نظامه المدمر".

إعلان العطلة الرسمية

وبعد مرور أكثر من ثماني سنوات، وافق الكونغرس في 1926 على جعل "يوم الهدنة" يوما للتذكر والصلاة. لكن كان على المحاربين الانتظار أكثر من 10 سنوات أخرى لجعل يومهم عطلة رسمية.

ففي شهر أيار/ مايو 1938، تمت الموافقة على جعل هذا اليوم عطلة رسمية "ليكون يوما يخصص لقضية السلام العالمي ويحتفل به كـ"يوم هدنة". وكان مخصصا لتكريم وتذكر الجنود الذين شاركوا في الحرب العالمية الأولى.

لكن بعد سنوات عدة تطلبت الحرب العالمية الثانية أكبر حملات تعبئة للجنود في تاريخ الولايات المتحدة، ثم لاحقا شارك الجنود في الحرب الكورية.

جنود أميركيون في الحرب العالمية الثانية

جنود أميركيون في الحرب العالمية الثانية

وفي 1945 اقترح ريموند ويكس، وهو جندي شارك في الحرب العالمية الثانية، أن يتم توسيع احتفالات "يوم الهدنة" ليشمل كل المحاربين، وليس أولئك الذين شاركوا أو سقطوا في الحرب العالمية الأولى.

كما دعت منظمة المحاربين القدامى إلى تغيير اسم "يوم الهدنة" إلى "يوم المحاربين"، و عبر الرئيس دوايت أيزنهاور عن دعمه ليوم وطني خاص بالمحاربين كلهم.

وفي الأول من حزيران/ يونيو 1954 وافق الكونغرس على استبدال اسم "الهدنة" بـ "المحاربين القدامى". ومنذ ذلك الوقت يتم الاحتفال به في أنحاء البلاد كافة.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG