Accessibility links

logo-print

سورية.. إجلاء ألفي شخص من مخيم اليرموك


أطفال خلال توزيع المساعدات على الأسر في مخيم اليرموك، ارشيف

أطفال خلال توزيع المساعدات على الأسر في مخيم اليرموك، ارشيف

أعلنت منظمة التحرير الفلسطينية الأحد إجلاء حوالي ألفي شخص من سكان مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق باتجاه أحد الأحياء المجاورة، وذلك بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش على أجزاء واسعة من المخيم.

وقال رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية في دمشق أنور عبد الهادي لوكالة الصحافة الفرنسية إنهم فتحوا معبرا آمنا من بيت سحم والبلدية وتمكنوا عبرهما من إخراج نحو 400 عائلة تضم ألفي شخص من مخيم اليرموك طيلة اليومين الأخيرين.

وأشار إلى إيداع السكان في مراكز إيواء في منطقة الزاهرة المجاورة.

داعش يسيطر على معظم أحياء اليرموك (تحديث)

تمكن تنظيم داعش السبت من بسط سيطرته على معظم أحياء مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق، ليصبح الآلاف من سكانه محاصرين بالتنظيم المتشدد من جهة وبين قوات النظام التي تحاصر المخيم من جهة ثانية.

وقال رئيس هيئة اللاجئين الفلسطينيين في الحكومة السورية المؤقتة أيمن أبو هاشم لوكالة الصحافة الفرنسية إن "مقاتلي التنظيم باتوا السبت يسيطرون على أكثر من ثمانين في المئة من مساحة المخيم".

وحذر من "وضع كارثي" يقبل عليه المخيم"بعدما بات بمدنييه ومقاتليه عالقا بين فكي كماشة تنظيم الدولة الاسلامية من جهة والحصار الذي تفرضه قوات النظام من جهة اخرى".

وتحاصر قوات النظام المخيم منذ اكثر من عام متسببة في نقص فادح في المواد الغذائية والأدوية أسفر عن وفاة مئتي شخصا. وتراجع عدد سكانه من نحو 160 ألفا قبل اندلاع النزاع السوري إلى نحو 18 الفا.

وشن مقاتلو التنظيم هجوما الأربعاء على المخيم من حي الحجر الاسود المجاور وخاضوا اشتباكات عنيفة ضد مقاتلي كتائب أكناف بيت المقدس، وهوفصيل إسلامي قريب من حركة حماس.

وأكد المرصد السوري لحقوق الانسان السبت سيطرة داعش على تسعين في المئة من مساحة المخيم فيما انحسر وجود مقاتلي اكناف بيت المقدس في الجهة الشمالية الشرقية من المخيم.

وقال أبوهاشم من جهته إن مقاتلي المعارضة "المتحصنين في مساحة صغيرة من المخيم يحاولون التصدي للاقتحام قدر الامكان".

وأسفرت الاشتباكات العنيفة المستمرة في المخيم عن مقتل ستة مدنيين و12 مقاتلا، قضى اثنان منهما ذبحا على أيدي مقاتلي داعش، الذي بثت حسابات قريبة منه على مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر جثتين مفصولتي الرأس.

وبات داعش للمرة الاولى قريبا بهذا الشكل من دمشق. وكثفت قوات النظام السوري في اليومين الأخيرين اجراءاتها الامنية في محيط المخيم وعند المدخل الرئيسي الذي يربطه بالعاصمة، في محاولة لمنع تمدد مقاتلي التنظيم خارج المخيم.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG