Accessibility links

logo-print

قتلى بهجوم انتحاري في عدن


اليوم الأول من الهدنة في تعز

اليوم الأول من الهدنة في تعز

أدى هجوم انتحاري في مدينة عدن جنوب اليمن الثلاثاء إلى مقتل خمسة من عناصر القوات الموالية للحكومة. ورجح مصدر أمني وقوف تنظيم القاعدة وراء العملية.

وأفادت مصادر أمنية بأن مهاجما انتحاريا فجر حزاما ناسفا كان يرتديه وسط مجموعة من الجنود كانوا في طريقهم إلى قاعدتهم في عدن. وأوضحت تلك المصادر أن الهجوم أدى إلى إصابة عدد آخر من الجنود بجروح.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في عدن عرفات مدابش:

معارك رغم الهدنة

وفي سياق آخر، شهدت مناطق يمنية عدة مساء الاثنين وفجر الثلاثاء مواجهات بين القوات الحكومية المدعومة من تحالف تقوده السعودية، والحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، على الرغم من وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ فجر الاثنين.

واندلعت الاشتباكات بين الجانبين في مدينة صرواح بمحافظة مأرب، ونهم وبيحان التابعة لمحافظة شبوة.

وأفادت المصادر بمقتل سبعة عناصر من القوات الحكومية في صرواح منذ بدء تطبيق وقف إطلاق النار، وسقوط قتلى وجرحى لم يحدد عددهم، في معارك نهم.

وفي بيحان، قتل جندي موال للحكومة وجرح تسعة في قصف نفذه الحوثيون استهدف قاعدة عسكرية تابعة للقوات الحكومية، حسب المصادر ذاتها.

الهدنة صامدة

وأكد مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد صمود الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ بعد منتصف ليل الأحد. وقال في تصريح لـ "راديو سوا" الثلاثاء إن وقف إطلاق النار يعطي دفعا إيجابيا للمفاوضات الرامية للتوصل إلى حل سياسي في اليمن، والتي ستنطلق في 18 نيسان/أبريل المقبل في الكويت:

وأضاف المسؤول الدولي أنه يسعى إلى أن تكون المحادثات اليمنية المرتقبة، الجولة النهائية للتوصل إلى حل ينهي الحرب ويفتح الباب أمام الرجوع إلى الحوار الوطني في صنعاء.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG