Accessibility links

غارات أميركية جديدة على القاعدة في اليمن


طائرة أميركية من دون طيار

أكد مسؤولون يمنيون الجمعة أن مقاتلات أميركية استهدفت لليلة الثانية أهدافا للقاعدة بينها منزل أحد قياديي التنظيم المتشدد.

واستهدفت غارات ثلاثة منازل في وادي يشبم بالقرب من مديرية الصعيد في محافظة شبوة (جنوب) بحسب المصادر ذاتها.

سلطات البنتاغون

في سياق متصل، أفاد مسؤولون أميركيون الخميس بأن البيت الأبيض يدرس منح وزارة الدفاع (البنتاغون) سلطة أوسع لشن غارات ضد أهداف إرهابية من أجل تسريع الحرب على داعش ومنظمات متشددة أخرى، وفق نيويورك تايمز.

ومن شأن خطوة كهذه أن تسمح للقادة العسكريين بالتحرك بشكل أسرع ضد الإرهابيين المشتبهين وجعل عملية اتخاذ القرارات أكثر فعالية، وفق المصادر.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر إن الاقتراح "فلسفة أكثر منها تغيير في السياسة" المتبعة، مشيرا إلى أن البرتوكول المعمول به لا يتغير عندما يتعلق الأمر بما يحتاج إلى موافقة من الرئيس دونالد ترامب. وأضاف أن الرئيس يؤمن بأن من يتخذون القرارات "خبراء في الميدان".

ويرى معارضو منح الجيش سلطة أوسع بخصوص شن غارات أن ذلك قد يودي إلى مشاكل مثل عملية الإنزال الجوي التي نفذت في اليمن في كانون الثاني/يناير وقتل فيها أحد عناصر القوات الخاصة الأميركية إلى جانب سقوط عشرات المدنيين.

تحديث: (13:19 ت.غ)

نفذت طائرات مروحية وأخرى مسيرة صباح الجمعة سلسلة هجمات على أهداف يُشبته بأنها لتنظيم القاعدة في جنوب اليمن.

ونقلت وكالة رويترز عن سكان محليين قولهم إن طائرات حربية يعتقد أنها أميركية، نفذت عملية إنزال في منطقة وادي الصعيد في محافظة شبوة، حيث اندلعت اشتباكات مع مسلحي القاعدة استمرت نحو نصف ساعة.

وأضافت الوكالة أن أحد الأهداف يعود لمنزل سعد العاطف وهو أحد قياديي القاعدة في هذه المنطقة.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد أعلنت الخميس أنها شنت الثلاثاء أكثر من 20 غارة استهدفت مسلحي القاعدة ومعدات وبنى تحتية في محافظات أبين والبيضاء وشبوة.

المصدر: رويترز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG