Accessibility links

الحوثيون يحاصرون مقر رئيس الوزراء.. واجتماع عاجل الثلاثاء


عناصر من الجيش اليمني قرب مقر الرئاسة

عناصر من الجيش اليمني قرب مقر الرئاسة

دعت الحكومة اليمنية إلى اجتماع عاجل الثلاثاء من أجل التأكيد على تطبيق اتفاق السلم والشراكة بين الرئاسة اليمنية والحوثيين، وذلك عقب تصعيد جديد بين جماعة الحوثي والحكومة في صنعاء.

وحسب بيان للحكومة، فإن الدعوة قد وجهت لجميع الأطراف السياسية الموقعة على اتفاقية السلم والشراكة، على أن يتم اللقاء برئاسة رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، وبحضور هيئتي مجلسي النواب والشورى.

ومن المقرر بحسب البيان أن ينتج عن اللقاء "صياغة خارطة طريق عملية وعاجلة لوقف العنف ومنع انحراف العملية السياسية وانجرار الوطن نحو هاوية الدمار".

وصعد الحوثيون، الاثنين، عملياتهم العسكرية بشكل كبير في صنعاء مستهدفين قصر الرئاسة ورئيس الحكومة، تلا ذلك إعلان مستشار رئيس الجمهورية اليمنية، فارس السقاف، اتفاقا لوقف إطلاق النار بين قوات الحرس الرئاسي والمسلحين الحوثيين.

وسيطر الحوثيون على تلة مطلة على القصر الرئاسي. وقد حاصروا قصرا في وسط صنعاء يعيش فيه رئيس الوزراء، وذلك بعد ساعات من تعرض موكب الأخير لإطلاق نار كثيف من قبل مسلحين.

تحديث 20:18 ت.غ

أعلن مسؤول في أجهزة الأمن أن وقفا لإطلاق النار دخل حيز التنفيذ بين الحوثيين الشيعة وحرس القصر الرئاسي في صنعاء بعد اشتباكات اندلعت صباح الاثنين وأدت إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى.

وتقررت الهدنة خلال اجتماع بين الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مع وزيري الداخلية والدفاع وممثل عن الحوثيين (جماعة أنصار الله).

وأكد شهود عيان وسكان في المنطقة الجنوبية للعاصمة، حيث القصر الرئاسي، توقف المعارك التي خلفت مقتل تسعة أشخاص على الأقل وفق ما أعلن نائب وزير الصحة.

وأكد باعوم أن عدد الجرحى بلغ 67 جريحا من بينهم مدنيون وأن جروح بعضهم خطرة.

الجامعة العربية تدعو إلى الهدوء

وفي السياق ذاته دعت الجامعة العربية الاثنين القوى السياسية في اليمن، إلى الوقف الفوري والشامل للعنف واحترام السلطة الشرعية في البلاد. وأعرب السفير أحمد بن حلي، نائب الأمين العام للجامعة العربية في تصريحات أدلى بها، عن "قلق الجامعة البالغ إزاء التطورات المؤسفة الجارية حاليا في اليمن".

وجاء وقف إطلاق النار بعد أن أعلن الحوثيون سيطرتهم على تل النهدين الاستراتيجي الذي يطل على القصر الرئاسي.

وأفادت مصادر طبية لوكالة الصحافة الفرنسية، بأن المعارك أوقعت قتيلين و14 جريحا، فيما أشارت وزارة الصحة اليمنية إلى وقوع 55 جريحا، دون أن تتحدث عن وقوع قتلى.

استهداف موكب رئيس الوزراء

تعرض موكب رئيس الوزراء اليمني خالد بحاح لإطلاق نار في العاصمة صنعاء التي تشهد منذ صباح الاثنين معارك بين الحوثيين وقوات الجيش، وصفت بأنها عنيفة.

وقالت وزيرة الاعلام اليمنية نادية السقاف في حسابها على تويتر، إن موكب البحاح تعرض لإطلاق نار كثيف في شارع الزبيري، مؤكدة نجاة رئيس الحكومة من الهجوم.

وأشارت أيضا إلى تعرض موكب للحوثيين لهجوم مماثل.

وأوضحت الوزيرة أن الأوضاع في العاصمة لا تزال متوترة، داعية السكان إلى البقاء في منازلهم.

وكانت السقاف قد أعلنت في وقت سابق عودة الهدوء إلى العاصمة بعد دخول اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجانبين حيز التنفيذ.

اتفاق لوقف إطلاق النار

أعلنت الرئاسة اليمنية التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الحوثيين وقوات الجيش اليمني عقب الاشتباكات التي اندلعت بالقرب من القصر الرئاسي في شارع الستين بالعاصمة صنعاء صباح الاثنين.

وجاء الاتفاق بعد اجتماع قاده الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ضم مستشاريه وممثلين عن جماعة الحوثيين.

ونقل مراسل "راديو سوا" في صنعاء عن وزيرة الإعلام اليمنية نادية السقاف، قولها إن الوضع هادئ بعد قرار وقف إطلاق النار، مضيفة أن الحوثيين ومنتسبين في الحرس الجمهوري التابع لنظام علي عبد الله صالح، كانوا يريدون دخول مقر الرئاسة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" عرفات مدابش:

وكانت مصادر محلية قد قالت إن الاشتباكات العنيفة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، في الوقت الذي قال فيه مواطنون إنهم سمعوا طلقات ناجمة عن أسلحة خفيفة ومتوسطة.

ونقل مراسل "الحرة" عن مصادر محلية قولها إن مواقع للحوثيين تعرضت لقصف قوي من قبل الجيش، وإن الحوثيين ردوا بقصف دار الرئاسة.

اشتباكات في محيط مقر الرئاسة (5:38 بتوقيت غرينيتش)

شهد محيط قصر الرئاسة بصنعاء اشتباكات صباح الاثنين بين عناصر جماعة أنصار الله (الحوثيين) وقوات الجيش، وفق ما أكد شهود عيان.

يأتي ذلك بعد يوم من اختطاف الحوثيين مدير مكتب الرئيس اليمني وأمين سر الحوار الوطني أحمد بن مبارك.

وكان محمد عبد السلام الناطق باسم زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، قال في تصريحات صحافية إن جماعته اختطفت بن مبارك بهدف إيقاف تمرير مسودة الدستور الجديد بصورة غير توافقية، كما ينص اتفاق السلم والشراكة الموقع بين الحوثيين وكل الأطراف السياسية في اليمن، على حد قوله.

وفي هذا الصدد قال محمد قاسم، رئيس مركز اليمن لحقوق الإنسان، وعضو المؤتمر الوطني للحوار، إن مختطفي بن مبارك يصرون على إقالته كشرط للإفراج عنه، وأضاف لـ"راديو سوا":

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG