Accessibility links

أدخلت الهدنة الإنسانية التي أعلن عنها أطراف الأزمة اليمنية قدرا من التفاؤل لدى بعض اليمنيين الذين توقعوا انفراجة للأوضاع التي يعيشونها منذ بدء عملية عاصفة الحزم ضد الحوثيين. ورأى آخرون أن الهدنة لن تؤدي الى وقف الغارات ولن تسهم في تحسين أحوال اليمنيين.

وفي ردود فعل الشارع اليمني التي رصدتها كاميرا قناة "الحرة" حول سريان الهدنة يقول أحد المواطنين إن الهدنة " خطوة إيجابية والأفضل أن تكون دائمة وليس لخمسة أيام فقط"، ويقول آخر إن الهدنة "تدعو إلى التفاؤل حتى وإن ظل الوضع متأزما"، والحديث عن هدنة إنسانية لم يمنع تلك اليمنية من التعبير بمرارة عن سوء حالها بسبب نقص المواد الاساسية للحياة "لا يوجد غاز ولا ماء وكهرباء، ولا حتى دقيق في البيت، وضعنا أصبح سيئا".

وأثناء تجوال كاميرا قناة "الحرة" في شوارع العاصمة شهدت سماء صنعاء تحليقا لطائرات التحالف، فدفع هذا المشهد مواطنا يمنيا إلى دعوة الكاميرا إلى توثيق الواقع قائلا "هذه ليست هدنة.. انظروا إلى الطائرات إنها تحلق في السماء، واليوم في التاسعة صباحا تعرضنا للقصف".

ويقول يمني آخر "إن الهدنة لن تنجح، ومنذ يوم أمس وهم يتحدثون عن هدنة والقصف مستمر والاعتداء على المحافظات مستمر، وإن عدم تراجع الحوثيين من المحافظات هو السبب الحقيقي لفشل الهدنة".

من وجهة نظر بعض المواطنين فإن الهدنة لا قيمة لها ما لم تؤد إلى ضمان عدم تجدد القتال والشروع في إيجاد حلول سياسية للأزمة، خاصة بعد الإشارات الواضحة من قبل أطراف الصراع إلى ضرورة تفعيل الحل السلمي.

في غضون ذلك دعت 17 منظمة إغاثة دولية من بينها منظمة "أوكسفام" ومنظمة "أنقذوا الأطفال" ومنظمة "الإغاثة الإسلامية" إلى الوقف الفوري والدائم لإطلاق النار.

ويدعو المواطن اليمني أطراف الخلاف إلى اللجوء إلى طاولة الحوار، إذ وصف أحد المواطنين اليمن بـ"الدولة المنكوبة" ورغم ذلك أبدى تفاؤله من الهدنة التي "سيعقبها الدخول في حوار بين الأطراف للوصول إلى حل سلمي".

وقد بشرت طلائع المساعدات الإنسانية بانفراجة في الأزمة اليمنية، فبعد وصول أول سفينة محملة بالمساعدات أرسلتها الأمم المتحدة إلى اليمن عبر ميناء الحديدة الأحد، حطت صباح الاثنين طائرة الصليب الدولي في مطار صنعاء بعد أن تعذر هبوطها سابقا بسبب القصف.

ورحبت الجامعة العربية بالهدنة الإنسانية في اليمن وأعربت عن أملها في أن تتجاوب جميع الأطراف مع هذه الخطوة، وأن يسارع الجميع إلى الجلوس على طاولة الحوار السياسي لإنهاء الصراع الدائر.

المصدر: قناة "الحرة"

XS
SM
MD
LG