Accessibility links

logo-print

خرق الهدنة شمال اليمن واتهامات متبادلة بين الحوثيين والسلفيين


صورة لمقاتلين حوثيين شمال اليمن

صورة لمقاتلين حوثيين شمال اليمن

شهد شمال اليمن مواجهات جديدة بين الحوثيين الشيعة والسلفيين السنة رغم الهدنة الجديدة التي أبرمها الطرفان الأحد.

وأفاد المتحدث باسم الحوثيين فيصل أحمد قائد حيدر بأن "المعارك استؤنفت الأحد بعيد الإعلان عن هدنة من جانب اللجنة الرئاسية"، المكلفة إعادة الأوضاع إلى طبيعتها في محافظة صعدة.
وأوضح أن اللجنة طالبت القوى المتنازعة بسحب مسلحيها من "المواقع التي يحتلونها وإعادتها إلى الجيش، إلا أن السلفيين رفضوا التسليم".
وفند المتحدث باسم السلفيين محمد عيظة شبيبة هذه الاتهامات، مؤكدا أن المتمردين "الحوثيين هم الذين خرقوا الهدنة"، وأشار إلى سقوط قتيل وستة جرحى في الهجمات التي شنها المتمردون في دماج.
وتابع قائلا "حالما يسلم الحوثيون إلى الدولة والجيش المواقع التي يحتلونها، سننسحب أيضا من المواقع التي نسيطر عليها".
واندلعت المعارك في منطقة دماج منذ أسابيع بعدما شن الحوثيون هجوما على مسجد يسيطر عليه السلفيون الذين يتهمهم الجانب الآخر بإيواء آلاف المسلحين الأجانب.
وهذا مقطع فيديو يصور جانبا من المعارك الضارية بين الحوثيين والسلفيين في دماج:


لم يحافظ الجانبان على اتفاق هدنة تم اعلانه في دماج الأسبوع الماضي طويلا، غير أنهما سمحا للجنة الدولية للصليب الاحمر بإجلاء عشرات الجرحى وتزويد سكان المنطقة بالأدوية.
وأودت الاشتباكات منذ اندلاعها في 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بحياة 100 شخص على الأقل.

XS
SM
MD
LG