Accessibility links

رفع جلسات الحوار اليمنية بسبب الخلافات


جانب من الجلسات الحوارية في اليمن

جانب من الجلسات الحوارية في اليمن

أعلن مقرر هيئة رئاسة مؤتمر الحوار الوطني في اليمن عبد الله لملس رفع الجلسة الختامية إلى يوم الخميس بسبب استمرار المناقشات مع ممثلي الحراك الجنوبي والحوثيين.

وكان ممثلو الحراك الجنوبي والحوثيون قد أعلنوا الاعتصام في مقر انعقاد الجلسة العامة الثالثة إلى حين تلبية مطالبهم المتمثلة في حل عادل للقضية الجنوبية يرتضيه الحراك، وحلّ عادل لقضية صعدة يوافق عليه الحوثيون، والاتفاق على خريطة طريق لمرحلة تأسيسية لما بعد الحوار الوطني يشترك فيها الجميع.

وأعلن نائب رئيس مؤتمر الحوار الوطني الدكتور عبد الكريم الأرياني أن الجلسة العامة الختامية ستواصل أعمالها حتى يوم غد على أن تستأنف عقب إجازة عيد الأضحى الأسبوع المقبل.

"طريق مسدود"

يشار إلى أن المناقشات وصلت إلى طريق مسدود بسبب تمسك الحراك الجنوبي بدولة من إقليمين تستعيد في شكلها حدود دولتي الشمال والجنوب السابقتين على الوحدة.

وتتمسك أطراف أخرى، خاصة الشماليين، بأن تتكون الدولة الاتحادية المقترحة من عدة أقاليم خشية من أن يؤدي تشكيل الإقليمين إلى الانفصال الذي يطالب به الحراك الجنوبي.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد توقع الثلاثاء إثر افتتاح الجلسات الختامية للحوار التوصل إلى حل لهذا الخلاف في غضون أيام في اللجنة الخاصة بالقضية الجنوبية.

وقد أطلق الحوار بموجب اتفاق انتقال السلطة الذي وضع حدا لحكم الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الذي استمر 33 عاما وانتهى رسميا في فبراير/شباط عام 2012.

وبث يمنيون الثلاثاء، مظاهرة في مدينة عدن احتجاجا على نتائج جلسات الحوار:


انهيار الهدنة بين الحوثيين والسلفيين

وفي شأن يمني آخر، أفاد مراسل "راديو سوا" في صنعاء عرفات مدابش بانهيار الهدنة التي توصلت إليها لجنة رئاسية خاصة في منطقة دمّاج في محافظة صعدة شمال اليمن، بين الحوثيين والسلفيين، وعاد القتال بين الطرفين ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وأشارت المصادر إلى أن الحوثيين الذين يسيطرون بالأصل على دمّاج استخدموا مدافع الهاون لقصف المنطقة التي باتت تضم مدارس سلفية.

XS
SM
MD
LG