Accessibility links

تضارب في الأنباء حول دخول الحوثيين تعز


المسلحون الحوثيون سيطروا العاصمة صنعاء- أرشيف

المسلحون الحوثيون سيطروا العاصمة صنعاء- أرشيف

نقلت وكالة الأنباء اليمينة (سبأ)عن مصدر مسؤول باللجنة الأمنية بمحافظة تعز نفيه سيطرة عناصر مسلحة تابعة لجماعه أنصار الله (الحوثيون) للمنطقة الشرقية لمدينة تعز ومحاصرة المطار.

وقال المصدر "إن تلك الأنباء عارية تماما عن الصحة ولا وجود لها على الواقع وتهدف إلى خلق البلبلة والقلاقل والنيل من أمن واستقرار المحافظة ".

وأشار إلى أن كافة المكونات السياسية بالمحافظة بما فيهم جماعة أنصار الله اتفقت مع السلطة المحلية واللجنة الأمنية على تجنيب المحافظة كل أشكال العنف والصراع والفوضى والحفاظ على مدنية تعز وطابعها السلمي والحضاري.

ولفت الى أن "كل أرجاء المحافظة تنعم بالأمن والاستقرار والسكينة العامة". داعيا الوسائل الإعلامية إلى تحري الدقة والمصداقية في نشر مثل هذه الأخبار والتأكد من المصادر الرسمية قبل تداولها.

تحديث (16:28 بتوقيت غرينتش)

وجه الحوثيون الذين يسعون إلى توسيع نفوذهم في اليمن بعدما استولوا على العاصمة صنعاء، هجومهم نحو الجنوب واقتربوا من مدينة عدن، كما ذكر مسؤولون محليون الجمعة.

ودخلت قافلة مؤلفة من 16 آلية تنقل حوالي 200 عنصر مسلح بالرشاشات خلال الليل إلى ضاحية مدينة تعز كبرى مدن المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، وقد انتشروا في منطقة غير بعيدة من المطار والإذاعة المحلية.

واستولى الحوثيون (أنصار الله) حتى الآن على عدد كبير من قرى غرب ووسط اليمن منذ سيطرتهم على صنعاء في 21 أيلول/ سبتمبر، لكنهم لم يدخلوا إلى مدينة تعز التي يبلغ عدد سكانها 500 ألف نسمة وتبعد 250 كلم جنوب غرب العاصمة بموجب اتفاق مع السلطات المحلية.

وقال مصدر قريب من الحوثيين إن "هذا الاتفاق لم يعد قائما لأن السلطات المحلية لم تف بالتزاماتها باعتقال 14 متشددا في محافظة تعز".

وفي وقت سابق من الأسبوع استولى أنصار الله على قرية القاعدة في محافظة إب المجاورة والمتاخمة لتعز، حسب مصادر محلية.

وأضاف أن "مؤيدي الرئيس السابق علي عبد الله صالح ساعدوا الحوثيين على الوصول إلى الجند في اليمن" ضاحية تعز حيث توجد ثكنة للحرس الجمهوري الذي لا يزال عدد كبير من ضباطه يؤيدون عبد الله صالح.

وقد استولى الحوثيون الذين انطلقوا من معقلهم في صعدة شمال اليمن، على محافظة عمران في تموز/ يوليو ثم على صنعاء. ومن العاصمة توجهوا إلى مرفأ الحديدة الاستراتيجي على البحر الأحمر الذي يتحكم في الطريق إلى مضيق باب المندب على مدخل خليج عدن.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG