Accessibility links

تظاهرات للحوثيين في صنعاء ومواجهات مع الجيش في الجوف


تظاهرات في صنعاء يوم الاثنين بدعوة من الحوثيين احتجاجا على رفع أسعار الوقود

تظاهرات في صنعاء يوم الاثنين بدعوة من الحوثيين احتجاجا على رفع أسعار الوقود

شهدت محافظة الجوْف اليمنية الاثنين مواجهات مسلحة بين الحوثيين من جهة، وميلشيات حزب الإصلاح وقوات الجيش اليمني من جهة أخرى، فيما تظاهر عشرات الآلاف من مناصري المتمردين الحوثيين في صنعاء بدعوة من زعيم التمرد عبد الملك الحوثي للمطالبة بإسقاط الحكومة والتراجع عن زيادة أسعار المحروقات.

وسار عشرات الآلاف انطلاقا من ساحة التغيير مرورا بشارع الزبيري الرئيسي رافعين شعارات مطالبة بإسقاط الحكومة، فيما فرضت قوات الأمن الخاصة وغيرها من الأجهزة تدابير أمنية مشددة دون تسجيل احتكاك مع المتظاهرين.

وهتف المتظاهرون "الشعب يريد إنهاء الفساد".

وقد أكدت مصادر مقربة من الحوثيين أن مناصري هؤلاء سيقيمون مخيمات عند مداخل صنعاء الشمالية والشرقية والغربية على أن تخصص هذه المخيمات لإيواء القادمين من المحافظات المختلفة.

ويتوقع أن ينطلق المحتجون من هذه المخيمات يوميا للتظاهر بشكل تصعيدي حتى يوم الجمعة.

تفاصيل أخرى في تقرير عرفات مدابش، مراسل "راديو سوا" في صنعاء:


معارك ضارية مع الجيش

وخاض الحوثيون في الأشهر الأخيرة معارك ضارية مع الجيش ومع مسلحين قبليين موالين للتجمع اليمني للإصلاح (إخوان مسلمون) وآل الاحمر الذين يتزعمون تجمع قبائل حاشد النافذة، في محافظات عمران والجوف الشماليتين، وفي ضواحي صنعاء، وتمكنوا خصوصا من فرض سيطرتهم على مدينة عمران الاستراتيجية شمال صنعاء وعلى معاقل آل الأحمر.

ويتهم الحوثيون بأنهم يسعون إلى السيطرة على أكبر قدر من الأراضي في شمال اليمن استباقا لإعلان اليمن دولة اتحادية بموجب نتائج الحوار الوطني.

إلا أن الحوثيين الذين يشاركون في العملية السياسية ينفون هذه الاتهامات ويؤكدون أنهم ليسوا في مواجهة مع الدولة ويطالبون بـ"تطبيق مقررات الحوار الوطني" الذي شاركوا فيه.

ومعقل الحوثيين الزيديين الشيعة في الأساس هو محافظة صعدة الشمالية إلا أنهم تمكنوا من توسيع حضورهم بشكل كبير منذ 2011، وذلك بعد أن خاضوا ست حروب مع صنعاء بين 2004 و2010.

وإضافة إلى التوتر في شمال اليمن، يعاني هذا البلد من نشاط تنظيم القاعدة الذي يتحصن خصوصا في محافظاته الجنوبية والشرقية.


المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG