Accessibility links

ظريف يدعو إلى إجراء مباحثات في اليمن برعاية أممية


مخلفات غارات الطائرات السعودية قرب مطار صنعاء

مخلفات غارات الطائرات السعودية قرب مطار صنعاء

دعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأربعاء إلى حوار بين اليمنيين برعاية الأمم المتحدة لإنهاء القتال الذي أودى بحياة المئات منذ آذار/مارس الماضي.

وقال جواد ظريف إن أطراف النزاع كافة في اليمن معنية بالدخول في حوار "دون شروط مسبقة"،مؤكدا أن ذلك يجب أن يجري "في مكان ليس طرفا في هذا النزاع".

وأضاف في لقاء حضره في جامعة نيويورك أن الحوار يجب أن يكون بين اليمنيين ويديره اليمنيون لتسهيل سير المباحثات، على حد تعبيره.

ووصف الوزير الوضع في اليمن بـ "المتدهور" وأضاف أن الوضع الانساني "كارثي".

تحديث 18:42 ت.غ

لقي 64 شخصا على الأقل مصرعهم بينهم مدنيون في مواجهات جديدة اندلعت الثلاثاء بين القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والمسلحين الحوثيين.

وتركزت الاشتباكات في عدة أنحاء من عدن ومحافظة لحج وصنعاء ومأرب والحديدة وتعز.

في غضون ذلك، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية أنه قصف مدرج مطار العاصمة اليمنية لمنع هبوط طائرة إيرانية قال إنها تحدت الحظر الجوي.

وقال المتحدث باسم التحالف العميد أحمد عسيري إن الطائرة رفضت التنسيق مع التحالف وتجاهل قائدها أمرا بالعودة أدراجه، مشيرا إلى أن مدرج صنعاء أصبح غير مؤهل لاستقبال الطائرات المحملة بالمساعدات.

آخر تحديث 16:11 ت غ في 28 نيسان/أبريل

تواصلت المعارك بين الحوثيين والقوات المتحالفة معهم من جهة، والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي في عدن الثلاثاء. وأفادت منظمات حقوقية محلية، بأن المواجهات أدت إلى مقتل 19 شخصا على الأقل، بينهم نساء وأطفال.

وقالت مصادر محلية إن الحوثيين اقتحموا مستشفى الجمهورية الرئيسي في عدن، وحولوه إلى ثكنة عسكرية، بعد طرد الأطباء والممرضين من داخله.

وكان أحد القادة الميدانيين قد أكد لـ "راديو سوا" في وقت سابق، أن القوات الموالية للرئيس هادي، باتت تسيطر على معظم مديريات وأحياء محافظة عدن.

مزيد من التفاصيل في تقرير عرفات مدابش:

ويأتي هذا فيما واصلت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية، قصف مواقع تابعة للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح الثلاثاء.

وأفاد مراسل قناة "الحرة"، بأن مقاتلات التحالف ضربت لليوم الثاني على التوالي، المنطقة المحيطة بمجمع الرئاسة في المدينة.

واستهدفت الضربات أيضا تجمعات ومواقع للحوثيين في عدن والضالع وقعطبة.

مقتل جندي سعودي

وقتل جندي سعودي وأصيب آخر في تبادل لإطلاق النار مع مسلحين حوثيين على الحدود الجنوبية لليمن، حسبما أعلن مسؤول أمني لم يفصح عن مكان اندلاع الاشتباكات.

وكانت اشتباكات اندلعت بين الجانبين خلال الأسابيع الماضية قد أدت إلى مقتل سبعة جنود سعوديين.

وتنتشر القوات السعودية بشكل كبير في منطقتي نجران وجيزان الحدوديتين.

مساعدات إنسانية

من ناحية ثانية، قال مسؤولون في مجال الإغاثة، إن الوضع الإنساني في اليمن أصبح مأساويا مع استمرار عمليات القصف والمعارك.

ودعت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن ماري كلير فغالي، أطراف الأزمة إلى الاتفاق على هدنة إنسانية ووقف الأعمال القتالية.

وقالت فغالي في تصريح لـ "راديو سوا"، إن وقف القتال سيسمح للجنة بإدخال المساعدات الإنسانية بالسرعة اللازمة، ويساعد العالقين في مناطق القتال على الخروج إلى أماكن أكثر أمنا:

وكشفت فغالي عن وجود أزمة طاقة كبيرة تهدّد استمرار عمل المستشفيات وسيارات الإسعاف.

شاهد كيف ساهمت الأزمة اليمنية في إغلاق المدارس والمعاهد أبوابها أمام الطلاب:

المصدر: راديو سوا/ قناة الحرة

XS
SM
MD
LG