Accessibility links

محادثات في مسقط بين قادة حوثيين ووفد أميركي


مسلحون مؤيدون للرئيس عبد ربه منصور هادي خلال اشتباكات في عدن

مسلحون مؤيدون للرئيس عبد ربه منصور هادي خلال اشتباكات في عدن

أجرى مسؤولون حوثيون كبار محادثات مع مسؤولين أميركيين في سلطنة عمان في مسعى لوضع حد للنزاع المسلح الدائر في اليمن منذ تسعة أسابيع.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي في الرياض إن الاجتماعات انعقدت بناء على طلب أميركي، مشيرا إلى أنه أُبلغ بأن طائرة أميركية خاصة أقلت الحوثيين إلى مسقط.

وأوضح أن الحكومة اليمنية غير مشاركة في المحادثات، معربا عن أمله في أن تكون المحادثات ضمن الجهود الدولية المبذولة لتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، الذي يطالب الحوثيين بالانسحاب من المناطق التي سيطروا عليها وإعادة الأسلحة التي وقعت في قبضتهم.

مقاتلون حوثيون شمال اليمن

مقاتلون حوثيون شمال اليمن

وبدفع من وساطة عمانية، فإن هذه المحادثات هي الأولى التي يجريها مسؤولون أميركيون مع الحوثيين منذ بدء عملية عاصفة الحزم بقيادة السعودية في 26 آذار/مارس.

وأرجأت الأمم المتحدة مفاوضات سلام كان مقررا أن تبدأ في 28 أيار/مايو في جنيف لأن الحكومة اليمنية اشترطت للمشاركة فيها انسحابا مسبقا للحوثيين من المناطق التي سيطروا عليها.

وقال راجح لوكالة الصحافة الفرنسية إن "أي لقاء في جنيف أو سواها يجب أن يركز على وضع آلية لتطبيق القرار 2216".

وأضاف المتحدث أن الرئيس عبد ربه منصورهادي وأعضاء حكومته سيتشاورون مجددا مع موفد الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي ينتظر وصوله إلى الرياض بعد لقاءات عقدها في صنعاء في اليومين الأخيرين.

وكان الشيخ أحمد قد التقى السبت مسؤولين في حزب المؤتمر الشعبي العام الذي لا يزال يتزعمه الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح المتحالف مع الحوثيين.

وكرر الدبلوماسي الموريتاني لدى مغادرته صنعاء الأحد، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية التي باتت في يد الحوثيين، إن "تسوية الأزمة اليمنية تمر بعودة جميع المكونات والقوى السياسية إلى طاولة المفاوضات".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG