Accessibility links

وصل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى مدينة جدة في زيارة مفاجئة للسعودية.

وجاءت هذه الزيارة فيما سيطر المسلحون الحوثيون على مدينة عمران في شمال البلاد واستولوا على المراكز الأمنية فيها ليصبحوا بذلك على بعد 50 كيلومترا من العاصمة صنعاء.

وأدت المعارك بين الجيش والحوثيين خلال أيام إلى مقتل أكثر من 200 شخص وإصابة العشرات ونزوح أكثر من 10.000 أسرة من المنطقة وفقا للهلال الأحمر اليمني.

وأجبرت المواجهات المستشفى الوحيد في المدينة على إغلاق أبوابه.

وحسب مصادر متطابقة فقد سيطر الحوثيون على مراكز الشرطة ومقر قيادة اللواء 310 للجيش اليمني في عمران، وسيروا دوريات على مداخل المدينة وفي داخلها.

وقال مسعفون إن هناك عشرات الجثث في الشوارع التي تناثرت فيها أنقاض المنازل المتهدمة.

وعمران معقل لبني الأحمر إحدى أقوى القبائل في اليمن. وحذر الرئيس اليمني مؤخرا من أن عمران خط أحمر وقال إنه لن يتهاون في سقوطها في أيدي الحوثيين.

وقال الحوثيون إن لا نية لديهم لمهاجمة العاصمة اليمنية التي تقع إلى الجنوب مباشرة من عمران، إلا أنهم صعدوا هجماتهم منذ مطلع آذار/مارس الماضي، ويقول محللون إنهم يسعون لتوسيع مناطق نفوذهم في اطار الدولة الفيدرالية المنوي تشكيلها والتي يفترض أن تضم ست محافظات.

عن المفاجأة التي شكلتها سيطرة الحوثيين على محافظة عمران في تقرير مراسل "راديو سوا" في صنعاء عرفات مدابش:

المصدر: راديو سوا ووكالات

XS
SM
MD
LG