Accessibility links

الحوثيون يواصلون التقدم في اليمن وإب بيدهم


جانب من المظاهرة المناهضة للحوثيين في صنعاء

جانب من المظاهرة المناهضة للحوثيين في صنعاء

واصل المسلحون الحوثيون تمددهم في محافظة إب وسط البلاد بعد سيطرتهم على مدينة الرضمة الإستراتيجية على طريق الجنوب، فيما انسحبت القبائل من المنطقة.

فقد اقتحم عشرات المسلحين الحوثيين إدارة أمن المحافظة فجر الأربعاء وطردوا منها الضباط والجنود، فيما أكدت مصادر قبلية وأخرى أمنية أن الحوثيين فرضوا سيطرتهم على منطقة الرضمة في إب بعد قتال استمر 24 ساعة مع قبائل المنطقة، قتل فيه تسعة أشخاص من كلا الجانبين، بينهم نجل الشيخ القبلي عبد الواحد الدعام الذي كان يقود القتال ضد الحوثيين.

وبهذا بات الحوثيون، حسب المصادر، يسيطرون على مجمل محافظة إب، باستثناء منطقة العدين التي هي بيد القاعدة والقبائل الموالية لها.

وفي رداع بمحافظة البيضاء وسط اليمن، نصب مسلحون قبليون موالون للقاعدة كمينا في منطقة المناسح قتلوا فيه 12 من الحوثيين، حسب مصادر قبلية.

مظاهر الاعتصام في صنعاء

وفي سياق آخر، أعلن الحوثيون الأربعاء رفع جميع مظاهر الاعتصام من العاصمة اليمنية تنفيذا لاتفاق السلم والشراكة الموقع بين جميع القوى اليمنية.

ويأتي الإعلان غداة مشاركة مئات اليمنيين في مسيرة مناهضة للحوثيين في شوارع صنعاء، رددوا خلالها هتافات تطالب بمغادرتهم المدينة.

وقالت الناشطة فريدة اليريمي في اتصال أجراه معها "راديو سوا" إن المسيرة نظمت للتعبير عن رفض ما وصفته بالتمدد الحوثي في جميع محافظات الجمهورية:

وطالب الناشط سلمان العفيفي الحكومة بممارسة سلطاتها كاملة وأن تفرض هيبتها، إلى جانب خروج الميليشيات من العاصمة.

لكن الدكتور محمد العسلي عضو البرلمان اليمني عن أحزاب اللقاء المشترك، شكك في جدية إعلان الحوثيين فضهم الاعتصامات، وقال إنهم لا يزالون يعززون مواقعهم في عدد من المناطق في البلاد:

وجدد العسلي مطالب أحزاب اللقاء المشترك بالعودة إلى طاولة الحوار والالتزام بوثيقة السلم والشراكة الوطنية.

المحلل السياسي اليمني محمد القاضي من جانبه، قال في اتصال أجراه معه "راديو سوا" إن تشكيل الحكومة في ظل المناخ السياسي الذي تعيشه البلاد قد لا ينجح، مشيرا إلى أن الحل يكمن في اندماج الحوثيين في العملية السياسية:

جدير بالذكر أن الحوثيين سيطروا في 21 أيلول/سبتمبر الماضي على معظم المقرات الرسمية في صنعاء من دون مواجهة تذكر مع السلطات، ووقعوا في اليوم نفسه اتفاقا ينص مع الملحق الأمني الذي تم التوقيع عليه في وقت لاحق، على تشكيل حكومة جديدة وعلى أن يرفع المتمردون المظاهر المسلحة من العاصمة.


المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG