Accessibility links

logo-print

حرب اليمن.. خلاف يعرقل بدء المفاوضات في الكويت


المحادثات اليمنية تأجلت بسبب خروقات للهدنة

المحادثات اليمنية تأجلت بسبب خروقات للهدنة

أفاد مسؤولون بأن محادثات السلام التي تستضيفها الكويت لإنهاء الحرب الأهلية بين جانبي الصراع في اليمن لن تبدأ الاثنين كما كان مقررا.

ونقل مراسل قناة "الحرة" عن مصادر قريبة من الملف القول إن المفاوضات أرجئت يوما واحدا ومن المقرر أن تبدأ الثلاثاء.

ولم تغادر بعد وفود تمثل الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح العاصمة صنعاء احتجاجا على ما يصفونه بالانتهاكات المستمرة لهدنة وقف إطلاق النار.

وقال مسؤول كبير من حزب صالح في تصريح لوكالة رويترز الاثنين، "لا معنى للذهاب إلى الكويت إذا لم يتم احترام وقف إطلاق النار".

وكان مراسل قناة "الحرة" قد أفاد بأن وفد المؤتمر الشعبي والحوثيين أجل رحلة كانت مقررة إلى الكويت عصر الأحد إلى حين تثبيت شامل لاتفاق وقف الأعمال القتالية، وفي المقدمة الضربات الجوية للتحالف الذي تقوده السعودية.

ويأتي هذا فيما أعلن وكيل وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله وصول بعض الوفود من اليمن إلى الكويت الأحد، وأوضح أن كل الترتيبات اكتملت لبدء الحوار بين الجانبين.

وأضاف في تصريح لـ "راديو سوا" أن الاجتماع يفترض أن يعقد الاثنين حسب ما هو مقرر، مشيرا إلى أن بعض الوفود الأخرى قد تصل الكويت لاحقا:

وشهدت هدنة وقف إطلاق النار منذ دخولها حيز التنفيذ الأسبوع الماضي، انتهاكات عدة، لكن أطراف النزاع يتجنبون التحدث عن انهيارها. وتقول الأمم المتحدة التي ترعى المفاوضات إن الهدنة لا تزال صامدة وإن الانتهاكات محدودة.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG