Accessibility links

logo-print

تصاعد حدة المعارك في تعز بعد توقف لفترة قصيرة


مسلحون مؤيدون لهادي خلال اشتباكات مع الحوثيين في تعز- أرشيف

مسلحون مؤيدون لهادي خلال اشتباكات مع الحوثيين في تعز- أرشيف

تصاعدت حدة المعارك الأحد بين القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من جهة والمسلحين الحوثيين من جهة أخرى في مدينة تعز.

وأفاد شهود عيان بتصاعد أعمدة الدخان من مناطق يسيطر عليها المسلحون الحوثيون في المدينة بعد توقف القتال لوقت قصير خلال أيام عيد الفطر.

هادي يلوح بمقاطعة محادثات السلام اليمنية (15:00ت غ في 10 تموز/يوليو)

هدد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الأحد بمقاطعة مفاوضات السلام اليمنية المرتقب استئنافها في الكويت الجمعة برعاية الأمم المتحدة، إذا حاولت المنظمة الدولية فرض رؤيتها، على حد تعبيره.

وقال هادي خلال تفقد وحدات تابعة للقوات الموالية له في محافظة مأرب شرق العاصمة صنعاء "لن نعود إلى مشاورات الكويت إذا حاولت الأمم المتحدة فرض رؤيتها الأخيرة عبر مبعوثها الدولي إسماعيل ولد شيخ أحمد"، مشيرا إلى أن الحوثيين يسعون عبر المشاورات إلى "شرعنة انقلابهم وليس تحقيق السلام الذي يحفظ دماء وكرامة اليمنيين".

وأضاف هادي وفق ما أوردته وكالة سبأ للأنباء "لن نتراجع عن أحلام اليمنيين في يمن اتحادي تسوده العدالة والمواطنة، ولن أسمح للحوثيين بإقامة دولة فارسية في اليمن، كما لن نسمح للحوثي بالتطاول على 25 مليون يمني وتحويل اليمن إلى دولة تابعة لإيران".

وكانت مفاوضات السلام اليمنية في الكويت قد علقت نهاية حزيران/ يونيو بعد شهرين من المباحثات غير المثمرة، ومن المقرر أن تستأنف في الـ15 من تموز/ يوليو الجاري.

وكان المبعوث الدولي قد أعلن أنه سلم مفاوضي حكومة هادي والحوثيين خارطة طريق تنص على إجراء الترتيبات الأمنية التي ينص عليها القرار 2216 وتشكيل حكومة وحدة وطنية. وقال إن المفاوضين تلقوا "إيجابيا" مقترحه لكنهم "لم يتوافقوا على جدول زمني أو مراحل" التنفيذ.

وأعربت الحكومة اليمنية عقب تصريحات ولد شيخ عن تحفظها على المقترح، وطالبت بانسحاب الحوثيين من المدن وبينها العاصمة صنعاء، قبل بدء عملية انتقال سياسي مع الحوثيين الذين يطالبون بحكومة وحدة وطنية.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG