Accessibility links

logo-print

في اليمن.. الموت يتربص بالحوامل


سيدتان يمنيتان تحملان طفليهما في صنعاء

سيدتان يمنيتان تحملان طفليهما في صنعاء

حذرت منظمات إنسانية من خطورة الوضع الإنساني الذي تعيشه الحوامل في اليمن الذي يشهد حربا مستمرة منذ آذار/مارس 2015.

وتقول منظمتا يونيسف والصحة العالمية إن 65 في المئة من الحوامل في البلد لا يحصلن على الخدمات الخاصة بالرعاية الصحية وأن 22 في المئة من الولادات فقط تتم تحت إشراف طبي.

وكشف مسح ميداني أجري في الآونة الأخيرة أن أكثر من 65 في المئة من الحوامل لا يحصلن على الخدمات الخاصة بهن. وبحسب المسح فإن 20 في المئة من الحوامل لا يترددن على المراكز الصحية لأسباب منها جنس العاملين فيها ورفض بعض الأزواج مراجعة الطبيب، في حين لا تراجع 24 في المئة منهن المراكز نظرا لبعد المسافة بينها وبين مناطق سكنهن، بينما يحول ضعف الإمكانيات المادية دون توجه تسعة في المئة من الحوامل إلى المراكز الطبية.

وتشهد نسبة الوفيات في صفوف الحوامل ارتفاعا خصوصا في المناطق الريفية حيث يعيش أكثر من 75 في المئة من سكان اليمن المقدر عددهم بـ26 مليون نسمة.

وبحسب وزارة الصحة اليمنية فإن الخدمات الصحية في البلاد لا تغطي سوى 45 في المئة من السكان، 25 في المئة منها فقط تغطي خدمات الأمومة والطفولة.

تفاصيل أوفى في التقرير التالي لقناة "الحرة".

ويرى مواطنون يتابعون حالات زوجاتهم في المستشفيات أن الإهمال والفوضى والفساد فضلا عن الحرب والوضع المادي المتردي للأطباء أنفسهم، من العوامل التي تساهم في خلق مضاعفات خطيرة في حياة الحوامل.

المصدر: قناة الحرة

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG