Accessibility links

logo-print

الرئيس اليمني السابق يدعو إلى التصالح ويرفض الانفصال


صالح يتوسط أنصاره في صنعاء

صالح يتوسط أنصاره في صنعاء

دعا الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الأربعاء اليمنيين إلى التصالح بهدف بناء اليمن، وذلك في رد على مطالب تنادي بانفصال الجنوب، في كلمة ألقاها أمام أنصاره في ميدان السبعين فيما أسماه "يوم الوفاء".

نادى صالح، رئيس المؤتمر الشعبي العام، بالتصالح والتسامح والصفح من أجل بناء يمن جديد ينعم بالأمن والاستقرار، "يمن الوحدة والحرية والديمقراطية".

وأضاف "فلنطو صفحة الماضي بكل سلبياته وإيجابياته، وننظر للمستقبل (...) لا لتفجير أنابيب النفط.. لا لقطع الكهرباء.. لا لتفجير أنابيب الغاز.. لا للدعوة للانفصال. الوحدة ثابتة ومتجذرة. لا للانفصال".

وأشار إلى "قلة قليلة" تدعو للانفصال مدعومة ماديا بقوة خارجية فيما أسماه "الدفع الخارجي من إيران".

وأدان صالح أعمال العنف في عدن، مشيرا إلى تنافيه وقيم الديمقراطية والسلوك الحضاري.

ووصف صالح الانتفاضة الشعبية في اليمن منذ 2011 بأنها "تقليد للخارج"، مضيفا إلى أن الأنظمة التي ثارت ضدها شعوبها غير ديمقراطية، أما اليمن فهي بلد "الحرية والديمقراطية"، وفقا لما جاء في الكلمة.

وطالب الرئيس اليمني الحالي عبد ربه منصور هادي بالحوار الوطني من أجل وضع دستور جديد وقانون للانتخابات.

جاءت مسيرة التأييد لصالح قبل بضعة أسابيع من إطلاق جلسات الحوار الوطني التي تساندها الأمم المتحدة والمقرر أن تستهل يوم 18مارس/آذار، حيث تدفق آلاف مؤيدي صالح إلى شوارع العاصمة صنعاء ملوحين بالأعلام ومرددين "بالروح .. بالدم .. نفديك يا صالح".

جدير بالذكر أن صالح كان قد تنحى عن السلطة في 21 فبراير/شباط الماضي في أعقاب احتجاجات واقتتال بين القوات والعشائر الموالية له وبين المعارضين لحكمه سقط فيه ما لا يقل عن ألفي قتيل.
XS
SM
MD
LG