Accessibility links

logo-print

السعودية تقصف مواقع في اليمن وصالح يصف غارات التحالف بالجبانة


يمنيون يفرون إثر إحدى غارات التحالف في صنعاء الأحد 10 أيار/مايو

يمنيون يفرون إثر إحدى غارات التحالف في صنعاء الأحد 10 أيار/مايو

قال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية العميد أحمد عسيري إن مدفعية المملكة قصفت مواقع للحوثيين داخل اليمن.

جاء ذلك بعد أن أدى سقوط صواريخ كاتيوشا أطلقت في وقت سابق الأحد من داخل الأراضي اليمنية، إلى إصابة أربع نساء في منطقة نجران جنوبي المملكة.

وحذر عسيري في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية من أن التحالف سيرد على أي هجوم يشنه الحوثيون داخل الممكلة، حتى موعد سريان الهدنة الإنسانية المؤقتة التي أعلنتها السعودية ويتوقع أن تدخل حيز التنفيذ الثلاثاء.

في المقابل، شجب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح الغارات التي يشنها التحالف بقيادة السعودية في اليمن ووصفها بالفاشلة والجبانة.

وحذّر صالح، في تصريح من أمام منزله الذي استهدفته غارات التحالف بقيادة السعودية، من أنه سيتجه للتحالف مع الحوثيين وكل من يدافع عن اليمن.

سفينة إيرانية إلى الحديدة

في سياق آخر، قالت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية إن طهران سترسل سفينة مساعدات إنسانية تشمل مواد غذائية أساسية وأدوية إلى اليمن.

وذكرت الوكالة أن السفينة ستبحر مساء الأحد إلى ميناء الحديدة اليمني الخاضع لسيطرة الحوثيين.

جدير بالذكر أن طائرات التحالف بقيادة السعودية منعت طائرة إيرانية من الهبوط في مطار صنعاء الشهر الماضي، قالت طهران إنها كانت تحمل مساعدات إنسانية.

"70 ألف نازح من صعدة"

من جهة أخرى، أفادت 17 منظمة إغاثة في اليمن بأن 70 ألف شخص بينهم 28 ألف طفل يفرون من صعدة معقل الحوثيين، مع تصاعد الغارات الجوية على المحافظة الواقعة شمال غربي اليمن.

ودانت المنظمات، وبينها أوكسفام والإغاثة الإسلامية ومنظمة "أنقذوا الأطفال" وكير انترناشونال، تصاعد حدة القصف داعية إلى وقف إطلاق النار بشكل فوري ودائم.

وكانت الأمم المتحدة قد أعربت عن قلقها بشأن حصيلة القتلى في صفوف المدنيين، وحذرت من أن القصف العشوائي للمناطق السكنية يخالف القوانين الدولية.

وأدت المعارك وعمليات القصف في اليمن إلى مقتل أكثر من 1400 شخص بينهم كثير من المدنيين، فضلا عن نزوح 300 ألف شخص على الأقل.

المصدر: قناة الحرة / راديو سوا / وكالات

XS
SM
MD
LG