Accessibility links

الشرطة اليمنية تقتحم ميدانا في عدن وتعتقل ناشطين من الحراك الجنوبي


عناصر من الشرطة والجيش في مدينة عدن-أرشيف

عناصر من الشرطة والجيش في مدينة عدن-أرشيف

داهمت قوات الشرطة اليمنية فجر الأربعاء ساحة العروض في مدينة عدن الجنوبية، حيث كان الجناح المتشدد للحراك الجنوبي يستعد للتظاهر رفضا للحوار الوطني وتأييدا على مطلب الانفصال.

وأسفرت العملية عن اعتقال تسعة من الناشطين، حسبما أفاد مسؤول أمني وناشطون.

وقال مسؤول أمني في عدن إن المعتقلين ينتمون إلى فصيل المجلس الأعلى للحراك الجنوبي الموالي لنائب الرئيس اليمني الأسبق علي سالم البيض.

وأوضح إن السلطات لن تسمح "لأي كان أن يحدث الفوضى في عدن سواء عبر التجمعات في ساحة العروض أو قطع الطرقات تحت مسمى العصيان المدني".

وأضاف أن الحراك الجنوبي أصبح بعدة مكونات، و"كل مكون يريد أن يحتج بطريقته. فهناك من يقطع الطرقات تحت مسمى عصيان وأخر يتظاهر في ساحة ويقطع شوارع عامة ويعطل حياة الناس."

وكان المئات من ناشطي الحراك الجنوبي قد بدأوا التوافد منذ مساء الثلاثاء إلى ساحة العروض للمشاركة في تظاهرة من المقرر إقامتها عصر الاربعاء.

ومن المتوقع أن يشارك في التظاهرة التي توعد الأمن بإفشالها، حسن باعوم رئيس المجلس الأعلى للحراك الجنوبي الموجود في عدن منذ يومين.

وكان يوم الثلاثاء قد شهد مواجهات محدودة بين قوات الأمن ومحتجين. وأظهر مقطع فيديو جانبا منها:


ويأتي هذا فيما تواصل القوى السياسية المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني، مساعيها للتوصل إلى اتفاق حول قيام صيغة اتحادية للدولة اليمنية، مع استمرار الخلاف حول عدد الأقاليم المكونة للدولة.

ويقاطع الجناح المتشدد للحراك الجنوبي أعمال الحوار، وهو متمسك بمطلب "فك الارتباط" عن الشمال والعودة إلى دولة الجنوب التي كانت مستقلة حتى عام 1990.
XS
SM
MD
LG