Accessibility links

logo-print

اجتماع طارئ لمجلس الأمن حول الأوضاع في اليمن


اجتماع سابق لمجلس الأمن

اجتماع سابق لمجلس الأمن

أفاد دبلوماسيون بأن مجلس الأمن سيعقد الاثنين جلسة مغلقة بمقره في نيويورك لمناقشة التطورات الميدانية والسياسية الأخيرة في اليمن الذي أصبح من دون رئيس للجمهورية أو للحكومة.

ويأتي هذا الاجتماع بعد أن تفاقمت الأزمة السياسية في اليمن وأضحى الحوثيون يسيطرون على المباني الحكومية في العاصمة صنعاء، ما دفع رئيس جمهورية عبد ربه منصور هادي ورئيس الحكومة الجديدة خالد بحاح إلى الاستقالة.

ولم يتمكن البرلمان اليمني من عقد جلسة طارئة كانت مقررة الأحد لمناقشة هذه التطورات.

ويواصل موفد الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر اتصالاته في اليمن مع مختلف الأطراف في محاولة لتطبيق الاتفاق السياسي الموقع في 21 أيلول/سبتمبر 2014 ويقضي بانسحاب المليشيات الحوثية من صنعاء.

حماية الأميركيين

وفي واشنطن، سئل رئيس موظفي البيت الأبيض دنيس ماكدونه عن أمن الأميركيين في اليمن، فقال إن الولايات المتحدة ستفعل ما يلزم لحماية مواطنيها أينما يهددهم الخطر.

وحول مسألة انهيار الحكومة اليمنية، قال المسؤول الأميركي في تصريحات صحافية، "لم يفاجئنا انهيار الحكومة، لقد علمنا أن ذلك يمثل تحديا مستمرا وفقا لمسار الأحداث في الأشهر الأخيرة، وهذا ما جعلنا نضغط على كل الجهات الفاعلة لاتخاذ الخطوات اللازمة لمعالجة الوضع".

وكان الرئيس باراك أوباما قد أوضح الأحد أن أولوية بلاده كانت وستظل التأكد من سلامة الأميركيين في اليمن، وأن الأولوية الثانية هي مواصلة الضغط على المجموعات المتشددة هناك، لا سيما تنظيم القاعدة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG