Accessibility links

logo-print

تفجير انتحاري يوقع 14 قتيلا في اليمن وداعش يتبنى


قوات موالية لهادي في عدن

قوات موالية لهادي في عدن

لقي 14 جنديا مصرعهم الأربعاء في تفجير انتحاري في جنوب اليمن استهدف معسكرا يديره التحالف العربي الذي تقوده السعودية الداعم لقوات الرئيس عبد ربه منصور هادي. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مسؤوليته عن الهجوم.

وقال مصدر أمني إن شخصا فجر حزاما ناسفا وسط تجمع للجنود في معسكر رأس عباس غرب عدن، ثاني كبرى مدن اليمن.

وأضاف أن التفجير الذي وقع أثناء حصة تدريبية للجنود، أدى إلى مقتل تسعة منهم على الأقل وجرح عدد غير محدد، قبل أن ترتفع حصيلة القتلى إلى 14.

ولم يحدد المصدر الأمني ما إذا كان كل القتلى من اليمنيين، علما أن المعسكر يديره التحالف الداعم لقوات هادي في معاركها ضد الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وأكد أن الجنود في المعسكر كانوا يتلقون تدريبات "على يد عسكريين من السودان" المنضوي في التحالف الذي بدأ عملياته في آذار/مارس الماضي.

وتعيش عدن منذ استعادة القوات الحكومية السيطرة الكاملة عليها بدعم ميداني مباشر من التحالف في تموز/يوليو 2015، وضعا أمنيا مضطربا وتناميا في نفوذ المجموعات المسلحة، وبينها جماعات متشددة أبرزها تنظيما القاعدة والدولة الإسلامية داعش.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG