Accessibility links

قنابل عنقودية في سورية واليمن.. ثلث الضحايا من الأطفال


بقايا قنبلة عنقودية ألقيت على إدلب شمالي سورية-أرشيف

بقايا قنبلة عنقودية ألقيت على إدلب شمالي سورية-أرشيف

لقي أكثر من 350 شخصا، أكثر من ثلثهم من الأطفال، مصرعهم جراء استخدام القنابل العنقودية المحرمة دوليا في الحربين الدائرتين في سورية واليمن خلال 2015 وبداية 2016، حسب تقرير مشترك لمنظمة "هانديكاب انترناشونال" وتحالف مراقبة القنابل العنقودية.

وشكل المدنيون نسبة 97 في المئة من ضحايا استخدام هذه القنابل.

وحسب التقرير، فإن عدد الضحايا الأكبر كان في سورية، إذ بلغ عدد من قتلوا بهذه القنابل 248 شخصا، أما في اليمن فقد أحصت المنظمة مقتل 104 أشخاص.

وأوضح التقرير أيضا أن القنابل العنقودية استخدمت 76 مرة على الأقل في سورية منذ أيلول/سبتمبر 2015، و19 مرة على الأقل منذ آذار/مارس 2015 في اليمن.

ووجه التقرير انتقادات للاستخدام "المكثف" لهذه الأسلحة في سورية، حيث ترد معلومات يومية عن إلقاء قنابل عنقودية.

وقالت هانديكاب انترناشونال إن هناك "أدلة قاطعة على استخدام روسيا قنابل عنقودية في سورية و/أو مشاركتها المباشرة إلى جانب قوات مسلحة سورية في هجمات استخدمت فيها قنابل عنقودية، خصوصا في مناطق حلب وحمص وإدلب".

وفي اليمن، ذكر التقرير أنه "على غرار ما حصل في سورية، وقع عدد كبير من هذه الهجمات في مناطق مأهولة ومكتظة: في أسواق ومدارس ومستشفيات".

جدير بالذكر أن عدة منظمات وجهات دولية اتهمت في السابق أطراف النزاع في سورية وأيضا في اليمن باستخدام القنابل العنقودية.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG