Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تحذر مواطنيها من السفر إلى اليمن


متظاهرون حوثيون في صنعاء

متظاهرون حوثيون في صنعاء

حذرت وزارة الخارجية الأميركية في بيان لها مواطنيها من السفر إلى اليمن نظرا للأوضاع الأمنية المتردية، بسيطرة الحوثيين على أجزاء واسعة من صنعاء.

وأهابت الخارجية بالمواطنين، الذين يبقون في اليمن رغم التحذيرات، تقليل تنقلاتهم عبر البلاد قدر الإمكان وتوخي الحذر وإمداد سفارة بلادهم في اليمن بوسائل الاتصال بهم عند الضرورة.

وقد أمرت كذلك بخفض عدد موظفيها في اليمن، لكنها أوضحت في الوقت ذاته أن سفارتها في صنعاء مستمرة في العمل من خلال طاقم محدود.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد ندد الخميس بأعمال العنف التي تشهدها العاصمة صنعاء، قائلا إنه لا يجوز التعامل مع وثيقة المصالحة اليمنية بطريقة "انتقائية تعزز مكاسب أحد الأطراف السياسية".

وقال هادي في كلمة بثها التلفزيون اليمني إن "بعض القوى تخلط المنطق الثوري بالدافع الثأري بهدف أن تربح حتى لو كان الثمن سقوط اليمن في الفوضى".

ورأى الرئيس اليمني أن المدخل الحقيقي لتطبيق اتفاقية السلم والشراكة هو الاعتراف بالسيادة الكاملة للدولة على كافة أراضيها وفي مقدمة ذلك صنعاء، داعيا الحوثيين إلى تسليم "كافة المؤسسات المنهوبة".

وفي شان يمني آخر، قتل أربعة عناصر من تنظيم القاعدة في غارة نفذتها في جنوب اليمن طائرة من دون طيار يرجح أنها أميركية، وفق ما أفاد به مصدر امني.

وقال المصدر إن الغارة استهدفت الرجال الأربعة بينما كانوا على متن سيارة في منطقة نصاب غرب عتق، كبرى مدن محافظة شبوة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG