Accessibility links

logo-print

بعد عامين على الثورة.. من يدير المرحلة الراهنة في اليمن؟


اليمن يواجه مأزقا سياسيا قد يعصف بوحدته

اليمن يواجه مأزقا سياسيا قد يعصف بوحدته


ملف التحولات السياسية الراهنة في اليمن في مرحلة ما بعد الثور ة سيكون موضوع حلقة هذا الأسبوع من برنامج "عين على الديموقراطية"، ومن المنتظر أن يطرح الأسئلة التالية:
  • بعد عامين على الثورة، من يُدير ويحكم المرحلة الراهنة؟ هل يُخرج مؤتمر الحوارُ الوطني المزمع عقدة في 18 مارس القادم اليمن من أزماتها أم يُدخلها إلى أزماتٍ جديدةْ؟ وماذا عن القضية الجنوبية ودعوات الانفصال؟ هل يبقى اليمن موحدا، شماله وجنوبه، أم أن الوحدة على المحك؟
وجهان بارزان يناقشان هذه الأسئلة وغيرها هما: حيدر أبو بكر العطاس، الذي كان آخر رئيس وزراء لما كان يعرف بـ"جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية" وأول رئيس وزراء للجمهورية اليمنية بعد الوحدة عام 1990 وتوكل كرمان، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام وأحد ابرز وجوه الثورة والقيادية في حزب التجمع اليمني للإصلاح.

يوم 23 نوفمبر 2011 قبل رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن، رئيس الجمهورية علي عبدالله صالح، التنحي عن الحكم بتوقيعه المبادرة الخليجية التي وقعت عليها أيضا قوى المعارضة اليمنية ممثلة في أحزاب اللقاء المشترك.

وقد حددت المبادرة الخليجية خريطة طريق لمرحلة الانتقال السياسي في اليمن كانت أبرز نقاطها: تشكيل حكومة وفاق وطني مناصفة بين الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة، على أن ترأسها شخصية معارضة، و إجراء انتخابات رئاسية مبكرة ، ينتخب فيها رئيسا توافقيا لمدة عامين فقط، وإصدار قانون الحصانة للرئيس المتنحي علي عبدالله صالح تقيه الملاحقة القضائية، وتحقيق المصالحة الوطنية عبر عقد مؤتمر يضم كافة الأطراف.

لكن تلك المبادرة الخليجية لم تكن هي القوة الدافعة لتنحي صالح عن الحكم بعد 33 عاما قضاها في السلطة، بل كانت الثورة الشعبية السلمية التي انطلقت يوم 11 فبراير 2011 والتي قادها الطلاب والشباب قبل أن تنضم إليها قوى سياسية وقبلية، كانت القوة الحقيقة التي أجبرت صالح على قبول المبادرة والتنحي عن الحكم.

اليوم، وبعد مرور عامين على الثورة، تقول قطاعات واسعة من شباب الثورة إنها غير راضية عما تحقق.

ويرى البعض أن الرئيس المتنحي صالح لايزال يتدخل في شؤون الحكم ويعمل على إعاقة المرحلة الانتقالية، وهناك من يرى أن أطرافا في المعارضة تتحمل مسؤولية ما تشهده البلاد من نزاعات واستقطابات سياسية.

ولعل قلق مجلس الأمن الدولي في بيانه الرئاسي الأخير بشأن اليمن إزاء التقارير التي تشير إلى تدخل أشخاص داخل اليمن يمثلون النظام السابق، والمعارضة السابقة، وغيرهم ممن لم يلتزموا بالمبادئ التوجيهية للآلية التنفيذية للمرحلة الإنتقالية وتشمل الرئيس السابق علي عبدالله صالح ونائب الرئيس الأسبق علي سالم البيض. ولعل قلق المجلس هو دليل واضح على "المآزق" التي تواجه الفترة الانتقالية في البلاد، وعلى خطورة الوضع.

ويعقد اليمنيون آمالا كبيرة على مؤتمر الحوار الوطني من أجل إخراج اليمن من مزالق المرحلة الانتقالية، لكن هناك من يرى أن أطرافا بعينها تحاول الهيمنة على أجندة المؤتمر وفرض النتائج مسبقا.

توكل كرمان، الحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 2011 كانت أول امرأة عربية ومسلمة تحرز هذا التقدير الدولي الكبير، أعلنت عبر بيان لها على صفحتها على الفيسبوك انسحابها من مؤتمر الحوار الوطني مالم يتم اختيار "ممثلين حقيقيين للشباب والمرأة".

انسحاب اسم بحجم ومكانة كرمان يلقى بضلال ثقيلة من الشك على ما قد يفضي إليه المؤتمر.

وتعد الوحدة اليمينية ودعوات انفصال الجنوب عن الشمال من بين القضايا الساخنة في الساحة اليمنية، في الوقت الذي شددت فيه المبادرة الخليجية على وحدة اليمن في إشارة واضحة إلى رفض الانفصال، لكن "الحراك الجنوبي" المدعو إلى مؤتمر الحوار لديه ما يثير، بين ما هو مطروح إما وحدة قائمة على العدالة بين أهل الجنوب وأهل الشمال، العدالة في المشاركة السياسية و في توزيع مصادر الدخل، في التنمية وفي اقتسام المناصب المدنية والعسكرية وإما الانفصال والعودة إلى زمن ما قبل يوم 22 مايو 1990.

وكان هذا اليوم مناسبة احتفل فيها اليمنيون بتحقيق أول تجربة وحدة كاملة بين بلدين عربيين، تخلى بموجبها بلدان عضوان في الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمات دولية وإقليمية أخرى عديدة، عن سيادتهما واستقلالهما سلميا وطوعا واندمجا كليا في بلد واحد بات يعرف بالجمهورية اليمنية.

فأي الخيارين أقرب إلى تحولات الواقع؟

ضيفا "عين على الديموقراطية" يوم الجمعة، يجيبان عن هذا السؤال وغيره، وهما
وجهان بارزان في المشهد السياسي الراهن في اليمن.

ترقبوا البث المباشر لبرنامجكم الأسبوعي " عين على الديموقراطية" يوم الجمعة على الساعة الثانية وعشر دقائق بعد الظهر بتوقيت غرنتش.
  • 16x9 Image

    محمد اليحيائي

    محمد اليحيائي صحافي وكاتب ومنتج أفلام وثائقية، يعمل بقناة الحرة منذ 2004 وهو منتج ومقدم برنامج عين على الديموقراطية. حصل محمد على درجة الماجستير في العولمة والاتصالات من جامعة لستر في المملكة المتحدة وعلى زمالة "ريجان فاسيل" للديموقراطية من المؤسسة الوطنية للديموقراطية في العاصمة واشنطن.
    أصدر محمد ثلاث مجموعات قصصية "خرزة المشي" و "يوم نفضت خزينة الغبار عن منامتها" و"طيور بيضاء، طيور سوداء".

XS
SM
MD
LG