Accessibility links

'عاصفة الحزم'.. 28 قتيلا بينهم جندي سعودي


مخلفات غارات سابقة في اليمن، أرشيف

مخلفات غارات سابقة في اليمن، أرشيف

قتل جندي سعودي في تبادل لإطلاق النار مع الحوثيين اليمنيين على الحدود بين البلدين، وفق ما أعلن السبت العميد احمد عسيري المتحدث باسم التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

وقال عسيري في مؤتمره الصحافي اليومي في الرياض إن الجندي قتل الجمعة في محافظة نجران "في مواجهات استمرت حتى وقت متأخر ليلا".

وبذلك، يرتفع إلى سبعة عدد العسكريين السعوديين الذين قتلوا بنيران مصدرها شمال اليمن منذ بدء العملية العسكرية للتحالف الذي تقوده السعودية.

واتهم المتحدث الزيديين وحلفاءهم من قوات الجيش اليمني التي لا تزال موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح بالتحضير "لعمل قرب الحدود (الجنوبية) للسعودية" من دون أن يحدد طبيعته.

وأضاف "لن نسمح لهذه الميليشيات بتهديدنا. ولهذا السبب نهاجمهم في صعدة" التي تشكل معقل الزيديين في شمال اليمن.

ولفت المتحدث إلى أن عدد "الغارات الجوية للتحالف تجاوز ألفين"، واعدا بإقامة جسر بحري في الأيام المقبلة لإيصال المساعدة الإنسانية.

وأوضح أن إقامة هذا الجسر "لتخفيف معاناة الشعب اليمني" باتت ممكنة بعد قرار جيبوتي "فتح مجاليها الجوي والبحري" لقوات التحالف.

وفي السياق نفسه، أشار إلى أن حمولتي مساعدات أرسلتهما الإمارات وقطر وصلتا السبت إلى ميناءي عدن والحديدة. لكنه شدد على أن "قيادة التحالف هي الوحيدة المخولة السماح" للسفن او الطائرات بالتوجه إلى اليمن.

وقالت ممثلة منظمة اطباء بلا حدود في اليمن ماري اليزابيت انغرس لوكالة الصحافة الفرنسية إن المنظمة أرسلت جوا إلى صنعاء "أكثر من سبعين طنا من المعدات الطبية"، لافتة أيضا إلى أن فريقا طبيا جديدا يضم خمسة أفراد وصل الى اليمن.

وأملت أنغرس بأن يعمد التحالف إلى "تبسيط آليات" إيصال المساعدات الإنسانية .

تحديث (14:49 تغ)

قتل 27 شخصا على الاقل السبت في تعز جنوب غرب اليمن في معارك بين أنصار الرئيس عبد ربه منصور هادي وخصومه وغارات للتحالف العربي الذي تقوده السعودية.

وقال سكان إن اطلاق نار ودوي انفجارات سمع طوال الليل في أحياء سكنية في تعز ثالث مدن اليمن وتشهد معارك عنيف بينالحوثيين والقوات الموالية للرئيس هادي.

وقال مصدر طبي إن "بين القتلى 19 حوثيا". وأضاف أن أربعة جنود من اللواء 35 المدرع الذي بقي مواليا لهادي وأربعة مقاتلين موالين لهادي أيضا قتلوا.

وذكر شهود عيان أن طيران التحالف قصف الجمعة القصر الرئاسي في تعزز ملحقا به اضرارا جسيمة. واستهدف مواقع للقوات الامنية الخاصة الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

كما شهدت أحياء في عدن وخصوصا دار سعد والمعلا مواجهات جديدة تخللها إطلاق نار على المنازل.

وفي رأس عمران خاض مقاتلون موالون لهادي معارك عنيفة ضد الحوثيين وحلفائهم الذين يحاولون منذ خمسة ايام التقدم باتجاه مصفاة عدن، حسبما ذكر أعضاء في "اللجان الشعبية" القوات شبه العسكرية الموالية لهادي.

وقالت المصادر نفسها إن المقاتلات قصفت مواقع الحوثيين وحلفائهم في هذه المنطقة أيضا.

وفي محافظة لحج المجاورة، قالت مصادر عسكرية إن مواجهات جرت للسيطرة على قاعدة العند الجوية بين الحوثيين ومقاتلين موالين لهادي نجحوا بمساندة رجال قبائل في التقدم في القطاع والسيطرة على تلة تشرف على القاعدة الجوية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG