Accessibility links

logo-print

الجيش اليمني يقصف رجال قبائل لعرقلتهم إصلاح خط أنابيب رئيسي


عناصر من الجيش اليمني تلاحق القاعدة

عناصر من الجيش اليمني تلاحق القاعدة

قالت مصادر قبلية إن الجيش اليمني شن هجوما بالصواريخ والدبابات الأحد على رجال قبائل يعرقلون إصلاح خط الأنابيب الرئيسي شمالي البلاد، وذلك بعد أيام من حملة كبيرة للجيش ضد مسلحين شنوا هجمات ضد خط أنابيب مأرب وخطوط الكهرباء.

وقال مصدر قبلي لوكالة رويترز إن رجال قبائل مسلحين "منعوا فرق الإصلاح من إصلاح خط أنابيب النفط وقصفت قوات الجيش المناطق التي يتمركز فيها المسلحون باستخدام الدبابات وصواريخ كاتيوشا" فيما لم ترد تقارير عن وقوع خسائر بشرية على الفور.

وشن الجيش حملة كبيرة في وقت سابق من الشهر الحالي على رجال قبائل يشتبه بأنهم استهدفوا خط أنابيب مأرب بتفجيرات متكررة وهاجموا خطوطا للكهرباء.

وتوصلت السلطات المحلية إلى اتفاق الأسبوع الماضي مع شيوخ قبائل يقوم الجيش بموجبه بوقف الغارات الجوية على أن يقوم رجال القبائل بمطاردة المسؤولين عن قتل 17 جنديا في كمين نصبه من يشتبه بأنهم متشددون من تنظيم القاعدة.

وتعتمد الحكومة اليمنية بشدة على رجال القبائل في مكافحتها للمتشددين.

واستهدف متمردون أو رجال قبائل غاضبون خطوط النفط والغاز باليمن في عمليات تخريب مرارا منذ أحدثت الاحتجاجات المناهضة للحكومة فراغا في السلطة عام 2011 الأمر الذي أدى إلى نقص الوقود وانخفاض عائدات التصدير.

ويمثل استقرار اليمن أولوية للولايات المتحدة ودول الخليج بسبب موقعه الاستراتيجي بجوار السعودية، أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، والممرات الملاحية المهمة التي يطل عليها وكذلك لأنه مقر لتنظيم القاعدة بجزيرة العرب أحد أنشط فروع التنظيم.

ونجحت حملة عسكرية تدعمها الولايات المتحدة في إخراج المتشددين من المناطق التي سيطروا عليها في الجنوب العام الماضي لكنها لم تحل دون تنفيذ الهجمات التي سددت ضربات قاسية للجيش والجهاز الأمني.

وقبل الهجمات كان خط أنابيب مأرب ينقل 110 آلاف برميل يوميا من الخام الخفيف إلى مرفأ رأس عيسى للتصدير على ساحل البحر الأحمر.

وبعد إغلاق خط الأنابيب لفترة طويلة العام الماضي اضطر اليمن إلى إغلاق أكبر مصفاة في البلاد توجد في عدن ما أدى إلى اعتماده على الواردات ومنح الوقود القادمة من السعودية.
XS
SM
MD
LG