يعقد مجلس الأمن الاثنين جلسة مغلقة يبحث خلالها الأوضاع في بلدات مضايا والفوعة وكفريا السورية المحاصرة، حيث تحاول منظمات إغاثية إدخال المساعدات للمدنيين.

وتعقد الجلسة بطلب إسبانيا ونيوزيلندا، ويشارك فيها أعضاء المجلس الـ15.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد أكدت الجمعة أن إدخال المساعدات إلى تلك البلدات لن يبدأ قبل الأحد بسبب التعقيدات التي تعتري هذه العملية.