استبعد حسن الخميني، حفيد مؤسس الجمهورية الإسلامية القريب من الإصلاحيين في إيران، من انتخابات مجلس الخبراء التي ستجري في 26 شباط/فبراير المقبل.

وكتب أحمد الخميني، ابن حسن الخميني على حسابه على إنستغرام، إن مجلس صيانة الدستور "لم يتمكن من التحقق من الكفاءة العلمية لوالدي رغم توصية نحو 10 رجال دين".