قدم رجل الدين الإندونيسي المتشدد أبو بكر بشير استئنافا على الحكم الصادر بإدانته  بدعم الإرهاب وحبسه 15 عاما بسبب إقامته معسكر لتدريب المتشددين في مقاطعة آتشه عام 2011.

ونفى محامي بشير أن يكون موكله قد تورط في أنشطة لها علاقة بالإرهاب مؤكدا أن دوره في تقديم بعض الأموال "غير ذي أهمية. ولم تكن الأموال التي تبرع بها سوى ممارسة للعبادة".  

وكان بشير قد أُدين مرتين وتمت تبرئته مرتين من تهم التورط في الإرهاب ودعمه.