فتحت مراكز الاقتراع أبوابها الاثنين في دارفور، غرب السودان، للاستفتاء حول الوضع الإداري للإقليم المضطرب، في تصويت يقاطعه المتمردون.

ويفترض أن يقرر الناخبون ما إذا كانوا يريدون الاحتفاظ بالوضع الحالي لدارفور المقسم إلى خمس ولايات، أو دمجها في منطقة واحدة.