جددت الحكومة الإسرائيلية الخميس معارضتها الشديدة لمشروع فرنسي لعقد مؤتمر دولي يهدف إلى إعادة إطلاق جهود السلام مع الفلسطينيين، وعرضت بدلا منه الاستئناف الفوري للمفاوضات الثنائية من دون شروط مسبقة.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في بيان إن إسرائيل تتمسك بموقفها أن أفضل طريقة لحل النزاع بين الجانبين هي عبر مفاوضات مباشرة وثنائية.

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت قد أعلن أن بلاده ستنظم في 30 أيار/مايو في باريس اجتماعا وزاريا دوليا في محاولة لإحياء عملية السلام الإسرائيلية-الفلسطينية.