أعلنت المحكمة الدستورية النمساوية الجمعة إلغاء نتيجة الانتخابات الرئاسية التي أدت إلى فوز المدافع عن البيئة الكسندر فاد در بيلين بفارق طفيف على مرشح اليمين المتطرف نوربرت هوفر في أيار/مايو بسبب مخالفات في فرز عدد من الأصوات.

ويمهد هذا القرار غير المسبوق الذي يقر بالطعن الذي تقدم به حزب الحرية اليميني المتطرف لاقتراع جديد في الخريف على الأرجح.

وكان يفترض أن يتولى فان دير بيلين الذي فاز بـ 50.3 في المئة من الأصوات، مهامه في 08 تموز/يوليو. وسيتولى الرئاسة بالوكالة رئيس مجلس النواب في البرلمان.