شاهد تقريرا لمراسل قناة الحرة.

للسنة الخامسة على التوالي، لا يزال عشرات الآلاف من اللاجئين الماليين في الشرق الموريتاني، بعد أن هربوا سنة 2012 نتيجة سيطرة جماعات متشددة على شمال بلادهم.

ووقعت موريتانيا ومالي والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اتفاقا يقضي بإعادة هؤلاء اللاجئين إلى بلادهم، لكن بعض من هربوا من شمال مالي يقولون إنهم لا يريدون العودة إلى بلدهم الأصلي.