بدأ الناخبون في تايلاند الأحد التصويت على مسودة دستور جديد للبلاد تلقى دعما من المجموعة العسكرية منذ انقلاب 2014.

وستسمح المسودة في حال صوت الناخبون لصالحها، لجنرالات الجيش بالاحتفاظ بنفوذهم على الساحة السياسية، رغم تعهد المجموعة العسكرية بتسليم السلطة لحكومة مدنية بعد إجراء انتخابات عامة.

وكان العسكريون الذين يحكمون البلاد منذ انقلابهم على الحكومة المنتخبة في أيار/مايو 2014، قد منعوا أي مناقشة للنص تحت طائلة السجن، وأوقفوا أو أنذروا ناشطين دعوا إلى رفض المسودة.