أعلنت المحكمة العسكرية في تايلاند التي كان يفترض أن تبدأ الثلاثاء محاكمة صينيين من الأويغور يشتبه في تورطهما في هجوم بانكوك الذي وقع في آب/اغسطس 2015، إرجاء الجلسات لعدم توفر مترجم يتقن لغة المتهمين.

وأعلن القاضي الـ15 من أيلول/سبتمبر المقبل موعدا للجلسة القادمة.

يذكر أن هجوم بانكوك أدى إلى سقوط 20 قتيلا ونحو 100 جريح في 17 آب/أغسطس 2015 في مكان يقصده سياح صينيون، ما أثار مخاوف من تنفيذ عناصر من أقلية الأويغور، الأقلية المسلمة الناطقة بالتركية في الصين، هجمات خارج بلادهم.