طلب الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي من المستشارين العسكريين الأميركيين الموجودين في البلاد مغادرتها دون تحديد موعد للمغادرة.

وقال دوتيرتي، خلال اجتماع لموظفي الحكومة، إن تحالف الفلبين مع الغرب كان سبب التمرد المسلم المستمر جنوبي البلاد.

وأضاف أن وجود الأميركيين سيزيد من حالة الاضطراب وقد يؤدي إلى مقتل الأميركيين.

واستأنف دوتيرتي، في آب/أغسطس مفاوضات سلام، مع "جبهة مورو الإسلامية للتحرير"، وهو تنظيم انفصالي مسلم يخوض تمردا مسلحا منذ السبعينات.