وصلت عشرات العائلات من أقارب ضحايا اعتداء 14 تموز/يوليو في نيس جنوب فرنسا صباح السبت إلى روما، يرافقهم ممثلون عن كل الطوائف، لعقد لقاء مع البابا فرنسيس.

وقال أسقف نيس اندريه مارسو"أعتقد أن هذا اليوم سيكون يوم رجاء لهم، أتمنى ذلك من كل قلبي".

وأضاف "لأن استقبال الأب الأقدس هو استقبال نابع من القلب، ليقول لجميع هؤلاء الذين أصابهم الأذى بطريقة أو بأخرى، إنهم ليسوا لوحدهم".