أعلنت تركيا الأربعاء انها أوقفت أكثر من 30 ألف شخص في إطار التحقيق حول محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز/يوليو الماضي بعدما اطلقت السلطات حملة تطهير واسعة استهدفت مناصري الداعية السابق فتح الله غولن الذي تتهمه بتدبيرها.

وغداة المحاولة الانقلابية، أقالت السلطات التركية في إجراءات غير مسبوقة عشرات آلاف الأشخاص من كل القطاعات، بينهم عسكريون وأساتذة وقضاة ومعلمون وصحافيون للاشتباه في ارتباطهم بجماعة غولن المقيم في الولايات المتحدة.