مؤيدو ترامب يرفعون شعار حملته الانتخابية- أرشيف
مؤيدو ترامب يرفعون شعار حملته الانتخابية- أرشيف

أظهر استطلاعان جديدان زيادة حظوظ المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب في ولايتين، على الرغم من المتاعب التي تمر بها حملته بسبب تسريب مقطع صوتي له تحدث فيه بطريقة مهينة عن النساء.

وكشف استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "واي تو" تساوي كفة المرشحين في ولاية يوتا بنسبة 26 في المئة لكل منهما.

أما في ولاية ميزوري، فقد كشف استطلاع لجامعة مونماوث تفوق ملياردير العقارات على منافسته في الولاية التي صوتت للمرشحين الجمهوريين في آخر أربع انتخابات رئاسية.

وحسب النتائج المنشورة، فقد حظي ترامب بتأييد 46 في المئة من الناخبين مقابل 41 في المئة لوزيرة الخارجية السابقة.

وتواجه حملة ترامب أكبر أزمة لها منذ بدء السباق الانتخابي، بتسريب مقطع صوتي، يعود تاريخه إلى عام 2005، ويتحدث فيه عن تجاربه مع النساء، ما أدى إلى إعلان قادة جمهوريين سحب دعمهم له، وتكثيف الحزب الديموقراطي لحملته ضده.

وواجهت حملة كلينتون أيضا بعض المتاعب خلال الفترة الأخيرة، فقد قاطع محتجون تجمعات انتخابية مؤيدة لها، رافعين لافتات تهاجم زوجها الرئيس الأسبق بيل كلينتون.

ووجه المرشح الجمهوري انتقادات جديدة لكلينتون الأربعاء خلال تجمع انتخابي في فلوريدا، التي تعتبر ولاية حاسمة في أي سباق انتخابي.

 

المصدر: سي أن أن/ وكالات

هيلاري كلينتون
هيلاري كلينتون

تسعى حملة المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون لإقناع الجمهوريين المؤيدين لمنافسها الجمهوري دونالد ترامب بالانسحاب من دعمهم له في أعقاب تسريب مقطع صوتي له اعتبر مهينا للنساء.

وقال مدير حملتها جون بوديستا الأربعاء إن على الجمهوريين أن يعلنوا موقفهم بوضوح من ترامب.

وأضاف أن الجمهوريين الذي أعلنوا سحب دعمهم له بعد المقطع الصوتي ظلوا لفترة طويلة داعمين له.

وأضاف أن استراتيجية ترامب في الوقت الحالي تعتمد على خلق حالة لدى الناخبين من عدم الرغبة في التوجه إلى صناديق الاقتراع.

ونشرت المرشحة تدوينة على موقع تويتر بعنوان "الانهيار النهائي" مرفقة بفيديو عن سحب جمهوريين دعمهم له:​​

​​

ومن المقرر أن تواصل كلينتون حملتها الأربعاء في بوابلو بولاية كولورادو ولاس فيغاس.

وقد واجهت حملة كلينتون متاعب أيضا خلال الساعات الماضية، فقد قاطع محتجون تجمعين مؤيدين لكلينتون ورفع بعضهم لافتات تنتقد الرئيس الأسبق بيل كلينتون.

وأوردت شبكة أن بي سي أن متظاهرين قاطعوا تجمعين للرئيس باراك أوباما في ولاية نورث كارولاينا وآخر لكلينتون برفقة المرشح الرئاسي السابق آل غور في مدينة ميامي بولاية فلوريدا.

المصدر: وسائل إعلام أميركية