دعت معارضة وسط اليمين في فنزويلا إلى مظاهرات حاشدة الأربعاء ضد الرئيس نيكولاس مادورو، في اختبار قوة جديد مع الحكومة الاشتراكية، ووسط تبادل اتهامات بين الطرفين بتنفيذ "انقلاب".

وتتفاقم الأزمة في هذا البلد النفطي الذي يشهد تدهورا اقتصاديا حادا مع هبوط أسعار النفط.